أخبار مصرعاجل

​برقية تهنئة من رئيسة المجلس الوطني الإماراتي لرئيس مجلس النواب

أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

أبو ظبي – أ ش أ

بعثت د. أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي برقية تهنئة إلى د.علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري، بمناسبة انتخابه رئيسا لمجلس النواب بجمهورية مصر العربية الشقيقة متمنية له النجاح والتوفيق في مهمته.

وأكدت القبيسي في برقيتها التي بثتها “وكالة أنباء الإمارات” أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية المشتركة بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب المصري، مشيرة في هذا الصدد إلى دور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات الأخوية القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية الشقيقة.

وقدمت القبيسي باسمها ونيابة عن أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أسمى آيات التهاني والتبريكات للدكتور علي عبدالعال على ثقة ممثلي الشعب المصري بانتخابه رئيسا للمجلس متمنية للمجلس أن تكلل جهوده بالنجاح والتوفيق.

وأشارت رئيس المجلس الوطني الاتحادي في برقيتها إلى أن انعقاد جلسات مجلس النواب المصري، يؤكد أن مصر الشقيقة قد انتهت من إنجاز خارطة المستقبل وتعزيز المسيرة الديمقراطية التي يعمل على ترسيخها الرئيس عبد الفتاح السيسي بما يتناسب مع مكانة مصر ودورها الريادي في المنطقة.

وأضافت أن ما يحيط بالمنطقة العربية من تحديات وما يحدق بها من مخاطر وتهديدات استراتيجية يتطلب تعزيز العلاقات وترسيخها بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب المصري بما يسهم في تعزيز علاقات البلدين الشقيقين في المجالات كافة وبما يعكس رؤية وتوجهات قيادتي البلدين الشقيقين وما يربط البلدين من علاقات تاريخية متينة راسخة ومتجذرة منذ عهد المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولا يزال هذا النهج يحظى بدعم ورعاية كاملة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأكدت في هذا الإطار أهمية العلاقات الإستراتيجية القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية في التصدي للتحديات والتهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي خلال المرحلة الراهنة.

ونوهت القبيسي إلى أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب المصري مشيرة إلى أهمية هذه اللجان المشتركة في تعزيز علاقات التعاون البرلمانية وتبادل الخبرات والزيارات والآراء بين ممثلي البرلمان في البلدين، وتنسيق المواقف حول مختلف القضايا وتقديم مبادرات ومقترحات تلبي طموح البلدين والشعبين الشقيقين وذلك خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية العربية والإقليمية والدولية.

وأشارت في برقيتها كذلك إلى أن مصر ركيزة حيوية للأمن والاستقرار الإقليمي وتعزيز مرتكزات الأمن القومي العربي، مؤكدة أن قوة مصر هي قوة وسند لجميع الدول العربية وان تحقيق الأمن والاستقرار فيها يعد ضمانة مهمة لتحقيق الأمن والاستقرار في الدول العربية كافة ولذلك لابد من مساندتها ودعمها بكل ما هو غالي ونفيس.

وفي ختام برقيتها أعربت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي عن ثقتها في استمرار مساندة دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وشعبها لمصر وشعبها الشقيق وسندا قويا لها كما وجهت دعوة رسمية إلى رئيس مجلس النواب المصري لزيارة المجلس الوطني الاتحادي وبلده الثاني الإمارات العربية المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange