إقتصاد وأعمالعاجل

“وول ستريت” تنشر ملحقًا خاصًّا عن رؤية مصر لتعزيز اقتصادها

السيسي

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية ملحقا خاصا عن التطور الذي شهده مختلف قطاعات الاقتصاد المصري وذلك بمناسبة زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لنيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.وقد استُهل الملحق الخاص الذي حمل عنوان “عين على مصر” بطرح رؤية الرئيس السيسي لتحقيق مستقبل أكثر استقرار وازدهارا في مصر.أكد الرئيس السيسي أن مصر اتخذت على مدى العام الماضي عدة إجراءات صعبة لكنها ضرورية لمعالجة المشاكل الاقتصادية واستعادة الثقة وخلق أساس لتحقيق استقرار مالي وازدهار عادل يشعر به جميع المصريين في المستقبل. وأشار الرئيس السيسي إلى الإجراءات التي تم اتخاذها لترشيد دعم الطاقة وإصلاح النظام الضريبي والأهم استحداث برامج اجتماعية تحقق عدالة اجتماعية إضافة إلى تدشين عدد من المشروعات الكبرى كثيفة العمالة كمحرك حيوي للنمو الاقتصادي في مصر يتمتع به كل قطاعات الشعب.وأوضح الرئيس أن الحكومة انشأت مؤخرا صندوق استثمار “ايادي” من أجل إقامة مشروعات استثمارية في كل المحافظات لخلق فرص عمل للشباب مشيرا إلى إلى إقامة عدد من برامج لتدريب الشباب بالتعاون مع القطاع الخاص. وشدد الرئيس على أن مصر استطاعت جذب مزيد من الاستثمارات الاجنبية المباشرة والتي بلغت 5.7 مليار دولار خلال الاشهر التسعة الأولى من العام المالي الحالي.وتابع قائلا “إن مصر تصدرت الدول الأفريقية من حيث جذب الاستثمارات الاجنبية المباشرة خلال العام الماضي، كما أن مصر تعتبر أحد أكبر الأسواق في الشرق الأوسط وأفريقيا، وحول أهمية العلاقات المصرية – الأمريكية، أكد الرئيس السيسي أن العلاقات مع الولايات المتحدة تعد حجر الزاوية لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.وأضاف أن تلك العلاقات تشمل نطاقا واسعا من مجالات التعاون وان مصر حريصة على مواصلة وتطوير الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة على أساس المصالح السياسية والأمنية المشتركة. وأشار الرئيس إلى أن استئناف الحوار المصري – الأمريكي الإستراتيجي في القاهرة في الشهر الماضي يعد ركنا أساسيا في هذا الاتجاه. وردا على سؤال عن قرب انتهاء العقوبات المفروضة على إيران، قال الرئيس أن رفع العقوبات يمكن أن يجعل المنطقة تسير نحو مرحلة جديدة مليئة بالفرص والتحديات معا، مؤكدا ضرورة أن تعمل مصر والولايات المتحدة معا بالتنسيق مع دول الخليج لتحقيق أفضل النتائج من هذا التطور الجديد.وقال تقرير الصحيفة الأمريكية إلى أن الاقتصاد المصري يسير في الاتجاه الصحيح.. واستشهد التقرير بتصريح السفير الأمريكي الأسبق لدى مصر فرانك ويزنر الذي قال فيه أن الحكومة المصرية اتخذت عدة إجراءات لخفض عجز الموازنة من بينها نجاحها في ترشيد دعم الطاقة.كما أشار التقرير إلى الاكتشافات الأخيرة لحقول النفط والغاز الطبيعي التي تم الإعلان عنها في مصر والتي وصفها متحدث باسم شركة أباتشي للطاقة الأمريكية بأنها أخبار سارة للاقتصاد المصري مما يخلق فرص جديدة للعمل وتوفير الطاقة التي تحتاجها البلاد. ووصف السفير الأمريكي الأسبق دانيال كرتزر والأستاذ بجامعة برينستون الأمريكية حاليا الإعلان عن اكتشاف حقل شروق بأنه هبة إلى مصر غير أنه أكد أنه يتعين العمل على جذب استثمارات أجنبية وإقامة البنية الأساسية اللازمة للحصول على أكبر قدر من قيمة هذا الحقل على المدى الطويل وليس فقط الاعتماد على مجرد بيع الغاز.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange