ثقافة وفنون

وزير الثقافة يشهد احتفالية يوم المترجم ومرور 20 عاما على انطلاق المشروع القومي للترجمة

يوم المترجم

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، احتفالية يوم المترجم التي أقامها المركز القومي للترجمة برئاسة الدكتور أنور مغيث، مساء الاثنين على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية.

وقال وزير الثقافة إن هذه الاحتفالية تواكب ذكرى مرور 20 عاما على انطلاق المشروع القومي للترجمة برئاسة الدكتور جابر عصفور عندما كان أمينا عاما للمجلس الأعلى للثقافة، مشيرا إلى أن هذا المشروع شارك فيه كتيبة من المتخصصين والمهتمين بالنهوض بالترجمة.

وأضاف : إننا إزاء مشروع كبير يفتح أبوابا أمام العقل العربي والمصري لنعرف أحدث ما يكتب باللغات المختلفة ، مشيرا إلى أن عمل المركز القومي للترجمة توسع خارج نطاق الإنجليزية والفرنسية إلى لغات أخرى، مؤكدا أن المركز جريئا في اختياراته من الكتب المترجمة، مشيرا الى واقعة طبع كتاب “الإستشراق الأمريكي” وما ورد به من كلمات كانت تتعارض مع النظام في عام 2009 ، ولكن جرأة طلعت الشايب والدكتور جابر عصفور كانت وراء طبع هذا الكتاب.

وقدم الوزير الشكر لكل العاملين في المركز القومي للترجمة على ما بذلوه من جهد، كما قدم التحية لكل المترجمين ومؤسسي المركز ومنهم الدكتور جابر عصفور، وطلعت الشايب، والدكتور عماد أبو غازي، والدكتورة شهرت العالم، قائلا “شكرا أنكم أهديتمونا هذه المؤسسة”.

وقال الدكتور أنور مغيث رئيس المركز القومي للترجمة إن نجاح المشروع القومي للترجمة كان مقدمة لتأسيس المركز القومي للترجمة، وهو ما يحقق حلم عودة مصر لعصر النهضة في مجال الترجمة.

وأكد الدكتور جابر عصفور مؤسس المشروع القومي للترجمة ووزير الثقافة الأسبق أنه قبل عشرين عاما عبر عن هذا الحلم بالكتابة في الصحف، مشيرا إلى أنه تحقق بعدها وبدأ يخطو خطوات تأسيسه مع مجموعة متميزة من المترجمين، موجها الشكر لكل من ساهم في هذا المشروع من أمثال لمعي المطيعي الذي أول من استمع إلى أفكاره في إنشاء المشروع، والدكتورة شهرت العالم، وماجدة أباظة .

وأضاف أنه لم يوجد في مصر مثقف كبير إلا ومد له يد العون لدعم المشروع القومي للترجمة، مؤكدا أن المشروع اعتمد على نشر الكتب بدون تدخل أو رقابة من أحد، مشيرا الى أن المشروع عندما يقدم كشف حساب عما قدمه خلال العشرون عاما الماضية يشعر بالسعادة.

أعقب ذلك تسليم درع المركز القومي للترجمة لمؤسس المركز الدكتور جابر عصفور، وتسليم جائزة رفاعة الطهطاوي وحصل عليها مصطفي ابراهيم فهمي عن كتاب “أعظم استعراض فوق الأرض”، وجائزة شباب المترجمين وحصل عليها طارق راشد عن كتابه “عندما يسقط العمالقة”.

كما كرم وزير الثقافة عددا من الشخصيات الذين ساهموا في المشروع القومي للترجمة وهم لمعي المطيعي وتسلمته ابنته براء المطيعي، والدكتورة ماجدة أباظة، وطلعت الشايب، والدكتورة شهرت العالم، والدكتور عبد السلام بنعبد العالي، وشوقي جلال.

كما تم عرض فيلم تسجيلي عن المركز، وفيلما أخر عن المترجم الراحل خليل كلفت. كما قدمت فرقة التخت الشرقي عرضا موسيقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange