ثقافة وفنون

وزارة الثقافة تقدم كشف حساب لإنجازاتها فى عام كامل

4ccc137edea2a012f719b004678143c1

شهدت وزارة الثقافة، توسعا وتعميقا للعلاقات الثقافية المصرية الأفريقية، في مختلف المجالات الثقافية والفكرية، خلال العام الحالي، تحت رعاية الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة.

وأقامت الوزارة 40 فعالية ثقافية، متبادلة بين مصر و21 دولة أفريقية، من شهر يوليو من عام 2015، وحتى شهر يوليو الجاري من العام الحالي 2016، منهم 17 نشاط استضافتهم الوزارة علي أرض مصر، و23 فعالية شاركت فيها مصر بالخارج، وتحديدا فى دول أريتريا، والجابون والسنغال والكونغو ، اوغندا ، وتنزانيا وتوجو وجذر القُمر وجنوب أفريقيا وجيبوتى وزامبيا وزيمبابوي وغينيا وكوت ديفوار وكينيا ومالاوي وموريشيوس وموزبيق ونامبيا ونيجيريا، على حد قولهم.

واستضافت وزارة الثقافة، عددا من الوفود الرسمية الأفريقية، منها الدكتور حاميدو ضيا مستشار رئيس الجمهورية السنغالي، والدكتور حامادى باكوم مدير عام متحف الحضارات السوداء بالسنغال، وتم توقيع اتفاقية تعاون ثقافي مع دولة جزر القُمر، بالإضافة إلى استضافة الوزير وريس كواكو باندمان، وزير ثقافة كوديفوار .

بينما شاركت مصر في عدد من الفعاليات منها مهرجان زنزبار الدولي، ومهرجان هراري بزيمبابوي وبينالي داكار الدولي، وتم إقامة أسبوع ثقافي مصري في مالاوي ، وذلك على حسب ما جاء في بيان وزارة الثقافة اليوم.

وتعمل الوزارة حاليا علي الاستعداد للدورة الثالثة لملتقي القاهرة لتفاعل الثقافات الأفريقية المزمع إقامته في الربع الأول من عام 2017، بمشاركة 50 باحث من دول أفريقيا، فضلا عن الاستمرار في إقامة مهرجان الطبول الدولي والفنون التراثية، وإقامة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، والذي استضافت فيه الوزارة 159 ضيفا من 36 دولة أفريقية، طوال الفترة من 17 إلى 23 مارس الماضي.

كما قدمت أكاديمية الفنون، 10 منح دراسية خلال العام الماضي، لدارسين من عدد من الدول الأفريقية.

وشهد معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 47 التي أقيمت في نهاية شهر يناير من العام الجاري 2016، مشاركة قوية من الجانب الأفريقي، حيث استضاف المعرض 21 دولة عربية وافريقية، منها 8 دول افريقية شاركت لأول مرة، حتى أن دولة الكاميرون تقدمت بطلب المشاركة عقب افتتاح المعرض، وحضر وزير الثقافة الكاميروني، لإفتتاح جناح دولته بالمعرض.

أما في مجال الترجمة، فقد بلغت أعداد الكتب المترجمة، خلال السنوات الأخيرة، 58 كتابا، لمؤلفين وأدباء أفارقة، منهم 25 كتابا، كانت لغتها الأصلية هي اللغات الأفريقية “الهوسا – واللغة الساحلية، والحبشية والتجرينية”، فيما كانت باقي الأعمال الأدبية باللغتين الفرنسية والإنجليزية.

وتنوعت هذه الأعمال المترجمة ما بين “أدب، تاريخ، قواميس ترجمة، تراث وفنون شعبية”، ومن هذه الكتب، “نصوص من الحوليات الملكية الاثيوبية”، والذي كتب باللغة الحبشية القديمة، و”أمثال الهوسا العامية”، و”الرحلة إلى مصر والسودان وبلاد الحبش”، و”دراسات عن الحركات الاجتماعية في أفريقيا”.

فيما قالت الوزارة أنها تستعد حاليا لإقامة معرض للكتاب على هامش فعاليات القمة الأفريقية الرابعة في ملايو، بغينيا، والمقرر إقامته في نوفمبر 2016، فضلا عن المشاركة في 7 معارض للكتب، في الخرطوم واثيوبيا والسنغال وتونس والجزائر والمغرب وليبيا.

كما يجري إعداد دراسة جدوى لإنشاء مراكز ثقافية مصرية في الخارج من خلال لجنة تضم وزارات الثقافة والتعليم العالي والخارجية والمالية، لتحديد أهم العواصم الثقافية العالمية منها دول أفريقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange