أخبار مصرعاجل

هيكل: يجب ضم جهود كل الوزارات في مبادرة ضخمة لبناء الشخصية المصرية

بمقر وزارة الدولة للإعلام، عقد اليوم، الاجتماع الأول لدراسة الشخصية المصرية (20 30)، بحضور الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، وأسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، والدكتورة سعاد عبدالرحيم، رئيس المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.

حيث أعلن أسامة هيكل خلال الاجتماع ضرورة إطلاق مبادرة كبرى لطرح فكرة إعادة بناء الشخصية المصرية في أقرب وقت، مؤكداً أن الجهود المبذولة في الفترة الماضية ومن ضمنها إعادة تأهيل العشوائيات هو أمر يمكن البناء عليه بشكل كبير لإعادة بناء الشخصية المصرية.

هذا وأكد وزير الدولة للإعلام أهمية تضافر الجهود بين الوزارات والجهات المختلفة لتحقيق هذا الهدف، مشيراً إلى أن مستقبل مصر يجب أن تتطور معه القيم والأخلاق الحميدة والتي يؤكد عليها دائماً الرئيس عبدالفتاح السيسي.

كما أشار الدكتور مختار جمعة في كلمته إلى دور الإعلام الهام في البناء على الجهد المبذول في الفترة الماضية من وزارات الأوقاف والشباب والتربية والتعليم لإعادة بناء الشخصية المصرية وزرع القيم الحميدة.

وقال جمعة، إن البناء الحقيقي هو بناء التعليم مع دعم الإعلام وباقي الجهات من أجل استقامة الشخصية، ولذلك بدأت وزارة الأوقاف والكنيسة المصرية في عمل دورات لتأهيل المعلمين في التربية الدينية الإسلامية والمسيحية، بالإضافة إلى التعاون في إعداد المناهج الجديدة في مراحل التعليم المختلفة في موضوع بناء الدول، لمعالجة قضايا مجتمعية مثل معاملة ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن جانبه، أشار الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، إلى تكليف الرئيس السيسي بأن يكون نهج الحكومة المصرية هو التكامل بين أعمالها والتعاون بين الوزارات المختلفة، مؤكداً على أن زرع القيم المجتمعية والأخلاقية تأثرا بالتغيرات السريعة على مستوى العالم من تكنولوجيات متطورة وغيرها.

وأضاف صبحي، أن الوزارة أصدرت إستراتيجيتها القومية للشباب من 5-17 عام والاهتمام بهذه الفئة العمرية، مؤكداً أن الشخصية المتزنة السوية تقوم على البناء على الجانب البدني والنفسي والعقلي والاجتماعي، ولذلك تظهر أهمية التنشئة الاجتماعية لبناء قواعد الفكر والأفراد من خلال العمل مع المؤسسات التربوية والتعليمية بجانب النوادي ومراكز الشباب.

وقالت الدكتورة سعاد عبدالرحيم، رئيسة المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، إنه من الضروري أن يعي أكبر عدد من الناس مفهوم بناء الإنسان، وأن دعم الشخصية المصرية أصبح أسهل من خلال الجهود المبذولة كالقضاء على العشوائيات وإعادة بناء وتأهيل سكانها ورفع درجة الوعي لديهم.

وأكدت عبدالرحيم أهمية عودة دور الأسرة في التنشئة وبناء الشخصية المصرية وأهمية دور التوعية الإعلامية في ذلك، خاصة في ظل التباعد الأسري الذي تسبب فيه قضاء وقت طويل في الفضاء الإلكتروني وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

حضر الاجتماع كل من حسام الدين محسن، مساعد وزير الدولة للإعلام، والدكتور هاني أبو الحسن، مستشار وزير الدولة للإعلام، وأشرف صالح المدير التنفيذي لوزارة الشباب والرياضة، والدكتورة عزة الدري، رئيس الإدارة المركزية للطلائع بوزارة الشباب والرياضة، ونجوى صلاح رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية بوزارة الشباب والرياضة.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على عقد الجولة الثانية بحضور وزراء التربية والتعليم، والتعليم العالي والتضامن وممثل للكنيسة المصرية ورئيس المجلس القومي للمرأة، لبحث توحيد كل الجهود في مجال إعادة بناء الإنسان المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى