أخبار مصرعاجل

ننشر حوار السيسي مع القناة السنغافورية

822
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن الحكومة الحالية مدنية بالكامل والمجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة هو المنوط بترشيح وزير الدفاع.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال حواره في التليفزيون السنغافوري، أن كوْن وزير الدفاع عسكريا فهذا لا يؤثر على مدنية الدولة، لأن المجلس العسكري يقوم بترشيح أحد أعضائه ليتولى المسئولية، ويوقع على هذا الاختيار رئيس الجمهورية.

وقال السيسي، إن التصدي للإرهاب يتطلب استراتيجية عالمية تشمل حلولا لكل المشكلات المجتمعية.

من ناحية أخرى قال إن الشعب المصري غاضب من التيارات التي قامت بأعمال عنف، مشيرا الى أن المواطن يستشعر أن قيادات الاسلام السياسي غير قادرون على ادارة الدولة.

وأضاف أن الفكر الاسلامي الصحيح لا يصطدم مع الانسانية او الواقع، مؤكدا أن ما يقوم به تنظيم داعش في تعامله مع المختلفين معهم هو تطرف وارهاب.

وأشار الى أن وجود مشاكل في المجتمعات العربية كانت السبب في أن يجد الشباب في داعش فكرة جذابة الى بعضهم بسبب غياب التعليم، لافتا الى أن الدول العربية والاسلامية تحتاج الى تجاوز الاشكاليات في التعليم الديني لمواجهة التطرف.

وطالب الدول العربية والاسلامية نشر الوعي لمنع وقوع الشباب فريسة في أيدي هذه الجماعات الارهابية، موضحًا ضرورة أن يتجاوز التعليم الديني فكرة المشاكل التي من الممكن أن تصل به الى التطرف.

وأكد ضرورة بذل جهد كبير في مصر لتوفير الأمل للشباب الذين يعانون من البطالة من خلال توفير مشاريع جاهزة للمشاركة من جانب المسئولين.

وأشار الى أن جولاته الخارجية تهدف الى جذب الاستثمارات، قائلا “نزور كل دول العالم لندعو المستثمرين الى السوق المصري خاصة أن مصر سوق خصبة للاستثمارات ونحن نوفر تاني اكبر عائد استثمارات”.

ولفت الى أن معدلات الحوادث الارهابية قل بشكل كبير بعد 30 يونيو، مضيفًا أن مصر تستطيع مجابهة ظاهرة الارهاب حتى لو استغرقت بعض الوقت.

وأكد السيسي أن مصر بلد أمن واستقرار، وهناك جهود دؤوبة لتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار، قائلا “أوجه رسالة طمأنة لكل الزائرين لمصر، سواء كانوا سائحين أو مستثمرين، بأن مصر آمنة ومستقرة، وأن هناك جهدا كبيرا يُبذل من أجل أن يكون هناك مزيد من الاستقرار والأمن بشكل دائم في كل ربوع مصر”.

من ناحية أخرى قال السيسي في تعليقه على إمكانية العفو عن صحفي الجزيرة “يجب عدم التعليق على أحكام القضاء، واحترام استقلالية القضاء في مصر، وهذا أمر يتفهمه المتابعين للشأن المصري، ولكن البعض الآخر يتصور أنه من الممكن أن يتم التدخل في أحكام القضاء، وهذا لا يوجد في مصر.

وتابع أن قضية الإعلاميين والصحافة تشغل كل الإعلاميين الصحفيين في العالم، وهذا أمر جيد، وأننا نحاول عمل أي شيء من شأنه أن يعالج سوء فهم أو أي رد فعل سلبي.

وأشار الى أنه تم تعديل قوانين الإرهاب، حتى يعيش 90 مليون مصري في أمان، ولا يتحولوا إلي لاجئين في العالم، وهذه مسئولية وطنية كبيرة تجاه أهلنا في مصر، وهذه النقطة لابد أن تشغل بال الكثيرين، لافتًا إلي أنه يتم العمل في مصر ليلًا ونهارًا لتحقيق الأمن.

وتابع ” قد رأينا ما يحدث للمهاجرين، وغرقهم في البحر، وكيف تعاني أوروبا اليوم من ظاهرة هجرة اللاجئين”.

وأضاف ” لا أحد يتمنى أن يكون سكان مصر لاجئين غير شرعيين، وأن تنتظر المساعدات، ويرسل لها الطعام بالطائرات، لن نترك مصر تسقط وننتظر من يقدم لها المعونة”.

واستطرد “لم نكن نريد قوانين ذات طبيعة جامدة في التعامل مع الحالة في مصر، ولكن ما يدفعنا لذلك أن البلد ستدفع ثمن فادح إذا لم نحافظ عليها”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange