أخبار عالميةعاجل

مواجهة بين روسيا وأمريكا في الأمم المتحدة بسبب العمليات الجوية في سوريا

635792317955960635_970.jpg_q_3

اندلعت مواجهة بين روسيا وأمريكا في مقر الأمم المتحدة اليوم الأربعاء بسبب حملات جوية متزامنة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وادعى كل جانب شرعية موقفه لكنهما اختلفا حول دور الرئيس السوري بشار الأسد.وبعد ساعات من تنفيذ روسيا أولى ضرباتها الجوية قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال اجتماع في مجلس الأمن: إن موسكو مستعدة لفتح قنوات اتصال مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي ينفذ مهاما جوية منذ نحو عام.وشككت الولايات المتحدة وفرنسا وحلفاء آخرون فيما إذا كانت الطائرات الروسية قصفت مواقع للدولة الإسلامية حسبما أفادت موسكو وقالوا: إن الضربات استهدفت في واقع الأمر مقاتلين من المعارضة المدعومة من الغرب، والذين يقاتلون ضد الدولة الإسلامية وضد القوات الموالية للرئيس السوري.وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري: إن روسيا أبلغت الولايات المتحدة بضرباتها المزمعة قبل ساعة من تنفيذها، وذلك من خلال دبلوماسي في بغداد، وطلبت من الطيران الأمريكي الابتعاد عن المجال الجوي السوري.وأبلغ كيري المجلس بأن التحذير الروسي قوبل بالتجاهل، وأن التحالف واصل طلعاته وهجماته اليوم الأربعاء.وقال: “ستتواصل هذه الضربات.”ووقعت الهجمات الروسية قبل أن تبدأ موسكو وواشنطن محادثات تهدف إلى تجنب وقوع اشتباكات بين الجيوش المختلفة التي تعمل في نفس مسرح العمليات. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اجتمعا يوم الإثنين في الأمم المتحدة واتفقا على إجراء هذه المشاورات.تنامي التوتر بين القوى الكبرىومما يعكس تنامي التوتر بين القوى الكبرى قال مسئول أمريكي لرويترز: إن كيري اتصل هاتفيا بلافروف اليوم الأربعاء ليبلغه بأن الولايات المتحدة تعتبر الضربات أمرا بالغ الخطورة.وقال كيري لمجلس الأمن: إن التحالف سيواصل عملياته، لكنه أضاف أن واشنطن سترحب بالضربات الروسية إذا كانت موجهة حقا إلى الدولة الإسلامية أو جماعات متشددة أخرى متحالفة مع القاعدة.وقال كيري: إن الولايات المتحدة ستشعر بالقلق إذا قصفت روسيا مناطق لا وجود فيها لهذه الجماعات قائلا: إن هذا سيوحي بأن الهدف الحقيقي لروسيا هو مساندة الأسد.ومنطقة حمص التي قصفتها الطائرات الروسية مهمة لسيطرة الأسد على غرب سوريا، ومن شأن سيطرة المعارضة المسلحة على تلك المنطقة أن يقسم غرب البلاد الخاضع لسيطرة الأسد مما يفصل دمشق عن مدينتي اللاذقية وطرطوس الساحليتين اللتين توجد بهما منشآت عسكرية روسية.وقال كيري: “يجب ألا نخلط بين قتالنا ضد داعش ومساندة الأسد، وداعش نفسها لا يمكن هزيمتها ما دام بقي بشار الأسد رئيسا لسوريا”. وداعش هو الاختصار غير الرسمي للاسم القديم لتنظيم الدولة الإسلامية.لكن كيري أضاف أنه إذا كانت روسيا ملتزمة حقا بقتال الدولة الإسلامية “فنحن على استعداد للترحيب بتلك الجهود وإيجاد سبيل لتجنب أي تعارض بين عملياتنا، ومن ثم مضاعفة الضغط العسكري على داعش والجماعات التابعة له”.وقال: إن المحادثات المتعلقة بتجنب أخطار وقوع اشتباكات بين الجانبين قد تعقد خلال الأيام القليلة القادمة.مشروع قرار روسيووزعت روسيا مشروع قرار في مجلس الأمن يقول بوتين: “إنه يهدف إلى تنسيق أعمال كل القوات التي تتصدى للدولة الإسلامية”. وقال لافروف : إنه سيتم مناقشة مشروع القرار الشهر القادم.ويرحب مشروع القرار الذي اطلعت عليه رويترز بجهود الدول التي تقاتل الدولة الإسلامية، وتنظيم القاعدة وجبهة النصرة والجماعات الأخرى في المنطقة، ويدعو تلك الدول “لتنسيق أنشطتها بموافقة الدول في الأراضي التي تجري فيها مثل هذه الانشطة”.وأبلغ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سوريا عندما بدأ الضربات الجوية قبل عام، لكنه لم يسعَ للحصول على إذن. ويقول أعضاء التحالف إنهم يتحركون بصورة جماعية للدفاع عن النفس بناء على طلب الجار العراقي. وقالت روسيا: إن سوريا طلبت منها تقديم مساعدة عسكرية.ويطلب مشروع القرار الروسي من الولايات المتحدة التي تقاتل جماعات متطرفة في المنطقة أن ترفع تقارير دورية إلى مجلس الأمن عن أنشطتها.وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: إن باريس لن تدعم الاقتراح إلا في حالة تنفيذ ثلاثة شروط.وأضاف أن روسيا يجب ألا تكون غامضة بشأن من هو العدو، وعليها أن تدفع الأسد لكي يكف عن القاء براميل متفجرة دون تمييز على السكان المدنيين، وأن توضح أن الأسد لن يكون في الحكم بعد تحقيق انتقال سياسي.وقال مصدر دبلوماسي فرنسي: إن الضربات الجوية الروسية لا تنبئ بأن موسكو مستعدة لعمل ذلك. وقال المصدر: “لا يمكننا العمل (معا) في هذه الظروف.وقال لافروف: إن روسيا تؤيد جهود الأمم المتحدة لجمع الأطراف السورية على مائدة التفاوض، وأضاف أن المطلوب “هو مساعدة خارجية شاملة ومتوازنة للعملية السياسية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange