رياضة

«معلول»: فضلت الأهلي على عروض من أندية فرنسية

معلول

أكد التونسى على معلول، الوافد الجديد للنادى الأهلى، أن المفاوضات معه جرت بشكل مباشر بين مسئولى النادى الأهلى ووكلاء أعماله.

قال معلول: “أول من تحدث معي هو الدكتور عصام سراج الدين، المدير التجاري والتعاقدات بالنادي، وسارت الأمور بعد ذلك بشكل طبيعي لحين إتمام الاتفاق ثم حضرت إلى القاهرة لتوقيع العقود، لمدة تمتد إلى أربع سنوات”.

وأضاف: “المهندس محمود طاهر، رئيس النادي، بذل مجهودات رائعة للحفاظ على علاقة الناديين بشكل جيد، وأصر على أن أرحل من الصفاقسي بموافقة مسئوليه وليس عن طريق الشرط الجزائي فقط، حيث قام بالاتفاق مع مسئولي الصفاقسي على ضمي بشكل رسمي وبالطريقة التي تليق بحجم الناديين”.

وأكد الظهير الأيسر التونسى: “تلقيت عرضين آخرين من فرنسا بخلاف عرض الأهلي، الأول من نادي لوريان والآخر من نادي رين، لكني في النهاية اخترت الانضمام للنادي الأهلي، نظرًا لحجمه في القارة السمراء وباعتباره نادي القرن والفريق الأكثر حصولًا على البطولات القارية في العالم، فاللعب للأهلي فرصة عظيمة لأي لاعب يريد صناعة تاريخ لنفسه بالتتويج بالبطولات، ولهذا كان من الطبيعي أن أفضل عرض الأهلي عن أي عروض احترافية أخرى حتى وإن كانت أوروبية”.

وتابع: “لم أكن متابعا جيدا للدوري المصري، لكن بعدما تلقيت عرض الأهلي بدأت أهتم بمتابعة ومشاهدة مبارياته، خاصة مباريات الأهلى بالطبع، ورأيت أن الفريق يقدم مستوى جيدا ويبذل مجهودا كبيرا، لكن النتائج الأخيرة لم تكن في صالحه ولا تعبر عن مستوى الفريق، وأتمنى أن ينجح الأهلي في الفوز على الوداد المغربي يوم الأربعاء المقبل، في المباراة التي تجمعهما بالجولة الرابعة من بطولة دوري أبطال أفريقيا، من أجل الحفاظ على فرص التأهل للدور نصف النهائي”.

وكشف معلول عن أنه يعرف الكثير من لاعبي الأهلي، خاصة حسام غالي وحسام عاشور وعمرو جمال وأحمد فتحي، لكن لا تجمعه صداقات بأي لاعب مصري سواء في الأهلي أو غيره من الأندية.

وأكد اللاعب التونسى أنه يجيد اللعب في الجهة اليسرى بجميع مراكزها (ظهير أيسر – جناح أيسر – متوسط ميدان أيسر)، وفي الصفاقسي لعب في جميع مراكز الجبهة اليسرى.

وقال معلول إن “الدوري المصري يشبه الدوري التونسي في الكثير من الأمور سواء من المستوى الفني للفرق صاحبة المراكز الأولى أو المتوسطة أو الأخيرة، كما أن الأندية التي تشارك في بطولات أفريقيا من البلدين قريبة جدًا في المستوى الفني، ولهذا أظن أن الاختلاف الوحيد بين الدوري المصري ونظيره التونسي هو التواجد الجماهيري، فالأول يقام بدون جماهير، أما الدوري التونسي فيشهد حضورا جماهيريا كبيرا، وأتمنى أن تعود الجماهير للدوري المصري قريبًا”.

وأضاف: “أعلم أن اللعب للأهلي مسئولية كبيرة والمنافسة بين جميع اللاعبين ستكون لمصلحة الفريق، والأجدر والأفضل هو الذي سيحصل على ثقة الجهاز الفني للدخول في التشكيل الأساسي، والمنافسة ستكون شريفة وهدفها الوصول لأفضل مستوى، حتى تتحقق الاستفادة الكاملة للفريق.

وأتمنى أن أكون على قدر المسئولية التي وضعتني فيها جماهير الأهلي وأن أصبح إضافة للفريق وأساعده على تحقيق الألقاب محليًا وقاريًا، وأتمنى أن أرى جماهير الأهلي قريبًا في المدرجات حتى تساندنا وتدعمنا خصوصًا وأن وجودهم خلف الفريق يمنح اللاعبين قوة كبيرة.

وكشف معلول ان مثله الأعلى على المستوى العربي هو اللاعب عبد الكريم النفطي، لاعب الصفاقسي التونسي السابق، فأنا أحبه منذ الصغر، أما على المستوى العالمي فأنا أعتبر النجم البرتغالي ولاعب ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو هو مثلي الأعلي في الكرة.

واضاف انه حرص اثناء المفاوضات على إستشارة على رأي وكيلي أعمالي لطفي وعبد القادر بالإضافة إلى أفراد عائلتي وبعض زملائي في الصفاقسي، والجميع نصحني بالموافقة والإنضمام إلى النادي الأفضل في إفريقيا.

وأكد معلول انه بدأ مسيرتي الكروية فى تونس مع فريق الناشئين بالنادي الصفاقسي منذ أن كان عمره 11 عام، وتم تصعيدي للفريق الأول منذ عام 2008 واستمريت مع الفريق حتى قبل انتقالي للأهلي، وتقلدت شارة القيادة للصفاقسي، وبصراحة كنت أتمنى الفوز على الأهلي، حينما واجهته مع الصفاقسي عام 2014 بكأس السوبر الإفريقي، لكن الأهلي كان الأفضل ونجح في الفوز باللقاء وحصد اللقب، بفضل الدعم الجماهيري الكبير الذي حظى به في المدرجات، فالجمهور وقتها كان عاملًا كبيرًا في فوز الأهلي على الصفاقسي.

وأكمل: قد حصلت على لقب هداف الدورى التونسي الموسم الماضي برصيد 16 هدفا وليس شرطا أن تكون لاعب مهاجم حتى تسجل الأهداف، ففي الصفاقسي كنت أحصل على حرية كبيرة فى التحرك داخل الملعب حتى أكون فعال وإيجابي في الناحية الهجومية، رغم أنني مدافع، وبفضل هذه الأمر وتقدمي للأمام والتسديد على المرمى حصلت على لقب الهداف، وهذا اللقب أسعدني كثيرا، خصوصا وأنه توج مجهوداتي مع الفريق.

وأكد معلول ان من أهم هدف له مع الأهلي هو الفوز ببطولة إفريقيا الحالية من أجل إسعاد جماهير الفريق والتي تتخطى 60 مليون مشجع، وبعد ذلك أتمنى الفوز بالدوري في الموسم المقبل، وجميع البطولات التي يشارك بها الفريق، وانه ليس مرتبطًا برقمًا معينًا، فأي رقم سيحصل عليه في الأهلي سأرتديه، فالأهم بالنسبة لي هو أنني أصبحت لاعبا بالنادي الأهلي.

وانه لم يسنح له الفرصة حتى الآن بالتحدث مع أي فرد من أفراد الجهاز الفني أو لاعبي الفريق، خصوصا وأنهم في المغرب حاليا ويركزون في مواجهة الوداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange