عاجلمنوعات

للأزواج.. تقدير الزوجة يزيد من أواصر العلاقة

التقدير يعني إعطاء كل ذي قدر قدره، كتقدير الآخرين وتقدير آرائهم وتقدير المواقف والتصرفات الصادرة عنهم، ولا شك أن الزوجة تحب أن تشعر بأنها محل تقدير من زوجها، ولذلك عليك أن تعطيها الإحساس بقيمة العمل الذي تقوم به، فتقديرك لها يشعرها بمدى الحب والتقدير الذي تكنه لها، ولا يقتصر التقدير لها على احترامها وصون كرامتها فقط، بل أن تُشعرها بمدى تقديرك الدائم ومشاركتك لها في المسؤوليات الملقاة على عاتقها داخل وخارج المنزل.

تقول استشاري العلاقات الأسرية د. وفاء الأنصاري لا شك أن تقدير الزوج للزوجة ضروي لأنه يعمل على توطيد علاقة الحب والمودة والرحمة بين الزوجين، فالتقدير واجب على كل زوج نحو زوجته، والتقدير والاحترام للزوجة يكون على ما تبذله من جهود مضنية من أجل الجهد المبذول والسعي الدائم لإسعاد أسرتها.

فوائد إظهار التقدير

تقدير الزوجة يسعدها ويقوي العلاقة بينهما
لا شك في أن الاحترام والتقدير المتبادل يعطي الشعور بالألفة والمشاعر العميقة، ويجعل الزوج يفعل الكثير من أجل زوجته، وعندما يظهر الزوج احترامه وتقديره لزوجته سيزيد من الروابط العاطفية بينهما ويجعلها قوية وأكثر صحة.

يعمل على توطيد علاقة الحب والمودة والرحمة التي نص عليها الدين بين الزوجين.

سماع الزوجة الكثير من كلمات الحب يجعلها تشعر بقيمتها عند زوجها، ولذلك يجب أن يهتم الزوج بالتعبير عن مشاعره وما في داخله من مشاعر الود لزوجته.

الإحساس بالتقدير من الزوج لزوجته يجعل العلاقة قوية وغير قابلة للتفكك، فخذ الوقت الكافي لشكرها على عملها الشاق والمسؤوليات التي على عاتقها واجعلها تعرف مدى اعتمادك عليها، واجعلها تشعر بالتقدير والحب باستمرار، بالتأكيد ستفوز بقلبها وعقلها للأبد.

إظهار الحب والتقدير للزوجة في كل من الأقوال والأفعال يعزز من التفاهم في الحياة الزوجية.
ويمكنك التعرف على: كلمات تعبر عن حب الزوجة لزوجها

طرق لاحترام وتقدير الزوجة

التقدير يعمل على توطيد علاقة الحب والمودة

الاستماع للزوجة
من أخلاقيات الحوار الاستماع، وحسن الاستماع واللباقة في الإصغاء يولد الاحترام والتفاهم والتقدير للزوجة والتأني في الحكم على المواقف، ويزيد الترابط والحب والمودة ويؤدي إلى خلق بيئة صحية لا يشوبها التوتر، وحسن الاستماع يقود إلى فتح القلوب واحترام الزوجة ويعتبر راحة للنفوس، وتسلم فيه الأعصاب من التوتر، كما تُشْعِر الزوجة بجدية الحوار وأهميته، ومن حسن استماع الزوج لزوجته إمهال الزوجة للتحدث في الكلام حتى ينقضي حديثها، والإقبال بالوجه، والنظر إليها، والوعي بما تقوله والأخذ برأيها واحترام وجهة نظرها.

الابتعاد عن العتاب والملامة
ومن طرق التقدير أيضاً ألا يستعمل الزوج العتاب والملامة، والتعقيب على الأمور، في كل صغيرة وكبيرة، ولكن يجب التغافل عن الأخطاء والبعد عن صغائر الأمور والوقوف عندها لتعاتب، فإن كثرة العتاب تنفر وتفرق، والابتعاد عن التعقيب عن كل صغيرة وكبيرة، وكثرة التوبيخ والتعنيف على كل شيء، بل يجب أن تكون صيغ وكلمات العتاب معبرة وموحية وممزوجة بالحب والعطف.

بشاشة الوجه
من تقدير الرجل للمرأة أيضاً أن يكون طلق الوجه بشوشاً، فبشاشة الوجه هي مفتاح المودة وبالتالي السعادة الزوجية، فالزوجة هي أولى الناس بابتسامتك وبشاشتك وإدخال السرور إلى قلبها، وابتسامة الرضا والسعادة لأي عمل تقوم به الزوجة مهما كان صغيراً، ولابد من الابتعاد عن نظرة الاستهانة ولَي الشفاه والتمتمة بسخرية.

الامتنان
لابد أن تعطي الزوجة الشعور بالامتنان، فتعبير الزوج لزوجته عن امتنانه لها، واجب عليه، ويجب دعمها في أهدافها الشخصية، وإذا شعرت هي بالحزن والضيق والملل حاول أن تخفف عنها وتضيف البهجة لها وتقوم بتقديم الدعم المناسب لها، فهذا سيشعرها باهتمامك وتقديرك لها.

الكلمة الطيبة
وللكلمة الطيبة أروع الأثر في نفس الزوجة، فهي تؤجج العواطف وتزيد المحبة فهي غذاء للروح، وتعطي للحياة طعماً، فكذلك لا حياة للروح والقلب بلا كلام جميل طيب وعطوف يعطيها الأمان، فتجاهل حق المرأة إلى العاطفة والكلام العذب، يجعل القلب يتحجر ويقسو، فينعكس سلبيّاً على حياة الرجل والأسرة كلها، فبادر برسالة للاطمئنان عليها بكلماتك العذبة الرقيقة خلال اليوم.

كلمات الشكر
شكر الزوجة يعمل على زيادة التقارب بينها وبين زوجها، ويقلل من النزاعات، ويجعل المرأة سعيدة دائماً، الأمر الذي ينعكس على الأبناء وعلى الزوج شخصياً، لأن التقدير والامتنان والشكر يجعل الزوجة سعيدة حتى ولو كان الأمر بسيطاً، فالكلمة البسيطة للشكر تفرق بشكل لا يصدق، وتحتاج الزوجة لسماع كلمات الشكر لتهنأ وتشعر بقيمتها في حياة زوجها، ولذلك يجب أن يهتم الزوج بشكرها عن كل عمل تقوم به، أو أسدت إليه خدمة أو معروفاً، وذلك من أسباب حسن العشرة ودوامها.

الاهتمام بها
لابد من إعطاء الزّوجة القسط الوافر من الرّعايةِ والاهتِمام، ففي ذلك تقدير لها ويعتبر رسالة واضحة منك بمدى حبك لها، وهذا الاهتمام دلالة حب أكيدة لا يمكن تجاهلها أبداً، فلابد أن يخصص الزوج وقتاً كل يوم للزوجة للسؤال عن أحوالها وعن يومها، وعن مغامراتها مع الأطفال، وهواياتها، ومشاركتها اهتماماتها، فعندما تشعر أنك مهتم بمعرفة تفاصيلها وتفاصيل حياتها ستشعر بأنها جزء منك وأنك مهتم بها.

الاحترام
ويعني احترام حقوقها، ورغباتها، وتقدير اختياراتها، فيما يخص نفسها، وسلوكها، واحترام نفسيتها، ومشاعرها، ومزاجها العام، والحرص على إسعادها، وإرضائها، ولا يمكن الفصل بين احترام الزوجة واحترام أهلها، لذا يجب أن يحترم الزوج أهل الزوجة احتراماً وتقديراً لها، من خلال ودهم وتقديرهم ومراعاة مشاعرهم دائماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى