علوم و تكنولوجيا

كيف تحمي نفسك من “الاحتراق النفسي”؟

0,,18323638_303,00

المصدر DW

أصبحت ظاهرة الاحتراق النفسي متكررة في العصر الحالي، ويرجع كثير من الأخصائيين النفسيين هذا الأمر للتداخل المستمر بين أوقات العمل وأوقات الراحة بسبب وسائل الاتصال الحديثة. لكن كيف يمكن تجنب الإصابة بهذا المرض؟

هل أصبح الاحتراق النفسي “وباء”؟ هذا ما تعتقده على الأقل ميلي بفلايدر، المعالجة النفسية الألمانية حسبما نقل عنها موقع صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، فهي قامت بعلاج عدة حالات لأشخاص من كل الفئات كما تقول: “أطباء، معلمين، موظفي بنوك وحتى العاطلين عن العمل وربات منزل”. فهذا الاكتئاب الناتج عن الإجهاد ظاهرة متعددة المستويات، وعادة ما تظهر أول أعراضها عندما يصبح المرء غير قادر على القيام بوظائفه بنفس الكفاءة المعهودة، فيصبح أقل تركيزاً وينسى مواعيده أو يقوم بأخطاء كثيرة ناتجة عن الإهمال، ويمكن أيضاً الشعور بأعراض مرضية لا تفسير لها أو الشعور بالدوار.

وكثيراً ما يشعر المرء أنه رغم كل ما عليه من التزامات، فهو لا يريد بذل أي جهد. وتوضح بفلايدر أن الأشخاص الأكثر عرضة لهذا المرض هم الأشخاص الكماليون الذين دائماً ما يشعرون بأن عملهم ليس مقدراً بما يكفي. وقد زادت المشكلة في الوقت الحالي بشكل كبير بسبب التداخل المستمر بين أوقات العمل وأوقات الراحة عبر وسائل الاتصال الحديثة، وكذلك أصبح الموظفون كثيرا ما يتنقلون من وظيفة لأخرى، وهو ما يزيد من شعور الأفراد بعدم الرضا عن نتائج عملهم حسب موقع RP الإخباري الألماني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange