أخبار عالميةعاجل

كوريا الشمالية تفرض قيودًا أشد صرامة في العاصمة لمواجهة كورونا

أعلنت وسائل إعلام حكومية في كوريا الشمالية، اليوم الخميس، تطبيق إجراءات أكثر صرامة لمكافحة فيروس كورونا في بيونج يانج منذ وضع العاصمة مؤخرًا في أعلى مستوى تأهب ضد جائحة فيروس كورونا العالمية.

وقالت محطة الإذاعة المركزية الكورية التي تديرها الدولة -وفق ما نقلته وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية- إن البلاد: “تطبق التدابير الاستباقية لمنع تدفق الفيروس إلى بيونج يانج على نحو استباقي”.

ووُجهت أوامر إلى الأطباء في منطقة سونكيو، الجزء الغربي من بيونج يانج، بفحص السكان المحليين الذين يعانون من الحمى أو أعراض تنفسية.
وصرح الإعلام الحكومي أمس بأنه تم وضع بيونج يانج في أعلى درجات التأهب ضد كورونا، وعُلق العمل في المرافق العامة مثل المطاعم والحمامات العامة وقُيدت حركة المواطنين في العاصمة.

وتدعي كوريا الشمالية أنها خالية من الفيروس، ولكنها تتخذ تدابير في جميع أنحاء البلاد لمنع تفشي العدوى، بما يشمل غلق الحدود في وقت مبكر من العام الجاري، بينما يظهر تقرير من منظمة الصحة العالمية أن هناك حوالي 700 شخص حاليًا قيد الحجر الصحي في كوريا الشمالية لتعرضهم المحتمل للعدوى.

وذكرت الاستخبارات الكورية الجنوبية أن كوريا الشمالية فرضت مؤخرًا حصارًا على بيونج يانج لمنع تدفق الفيروس، وقالت أيضا إن القيود المطولة على حركة الأشخاص والبضائع أدت إلى تفاقم الأوضاع الاقتصادية بكوريا الشمالية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى