تحقيقات و تقاريرعاجل

كشف حساب لحملة “100 يوم صحة”.. نجحت في تقديم ملايين الخدمات الصحية المجانية

لا تتوقف جهود الدولة المصرية في طريقها نحو النهوض بالقطاع الصحي، وتحسين الصحة العامة من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات والحملات الصحية المتنوعة والتوسع فيها، ومن بينها حملة 100 يوم صحة، والتي حققت نجاحات أدت إلى تمديدها، حيث تستهدف المبادرات و الحملات الصحية تقديم رعاية وخدمة طبية شاملة ومجانية، والكشف المبكر عن الأمراض المختلفة، في إطار المساعي الدؤوبة لتحصين المجتمع وحماية حياة المواطنين من الوصول لمراحل خطيرة من بعض الأمراض، بالإضافة لدور مثل هذه المبادرات في رسم خريطة صحية واضحة ومتكاملة للمجتمع المصري خاصة وأنها تضمن امتداد الخدمات الطبية إلى المناطق النائية عبر القوافل والعيادات المتنقلة، لتسهم بذلك في تخفيف العبء عن كاهل المرضى وتوسيع قاعدة المستفيدين، فضلاً عن رفع الوعي الصحي، وتقليل انتشار الأمراض والحد من الضغط على المنشآت الصحية، وهو ما لاقى بدوره إشادة واسعة من جانب الجهات والمؤسسات الدولية.

وفي هذا الصدد نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء تقريراً تضمن إنفوجرافات تتناول كشف حساب لحملة 100 يوم صحة في ظل نجاحها في تقديم ملايين الخدمات الصحية المجانية المتميزة بعد مضاعفة مدتها بتوجيهات رئاسية نتيجة الإقبال المتزايد.

واستعرض التقرير الرؤية الدولية الإيجابية لقطاع الصحة في مصر، حيث أوضح البنك الدولي عام 2023، أن الحكومة أجرت عملية إصلاح شاملة للقطاع الصحي من أجل تقديم خدمات رعاية صحية شاملة ومنصفة وعالية الجودة، وذلك لمواجهة التحديات التي كان يعاني منها قطاع الصحة قبل جائحة كورونا.

هذا وقد أكدت منظمة العمل الدولية عام 2023، أن مصر شرعت في تنفيذ إصلاح كبير في قطاع الصحة، معتبرة قانون التأمين الصحي الشامل تحولاً في تشكيل نظام التأمين الصحي الاجتماعي في مصر، والذي يقوم بتغطية إلزامية لجميع المواطنين في البلاد بهدف التخفيف من النفقات الصحية المرتفعة، وكذلك تعزيز الوصول العادل لجميع المصريين إلى الخدمات الصحية الجيدة.

من جانبها، أشارت اليونيسف عام 2023 إلى أن الحكومة المصرية أطلقت مبادرة 100 مليون صحة بهدف القضاء على فيروس سي، والكشف عن الأمراض غير السارية، ودعم الكشف المبكر عن سرطان الثدي، لافتة إلى أن الحملة أتاحت الفرصة للمصريين والمهاجرين واللاجئين لإجراء الفحص، وحققت تقدماً كبيراً نحو القضاء على فيروس سي.

وبدورها اعتبرت فوربس عام 2023 أن الإرادة السياسية لمصر إحدى العوامل الرئيسية التي ساهمت في نجاح القضاء على فيروس التهاب الكبد الوبائي، حيث شجعت الدولة مواطنيها على المشاركة في حملة 100 مليون صحة، مما جعلها واحدة من أكبر برامج الفحص الصحي في العالم.

يأتي هذا فيما ذكرت International health policies عام 2023، أنه مع النمو الاقتصادي وتحسن الموارد البشرية، أصبح إصلاح قطاع الرعاية الصحية أولوية على أجندة التنمية في مصر في السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن الحكومة تعمل لهذا السبب بشكل مطرد على تنفيذ التغطية الصحية الشاملة وفقاً لأجندة أهداف التنمية المستدامة لمصر، علماً بأن International health policies هي شبكة مقرها بلجيكا وأنشأت لدعم المساهمات الدولية في الممارسات الصحية العالمية من خلال المشاركة في إنشاء المعرفة العلمية ونقلها وتطبيقها.

وإلى جانب ما سبق، أشادت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي عام 2023، بوضع الحكومة المصرية تحقيق التغطية الصحية الشاملة كأولوية قصوى في دستورها، وذلك لضمان حصول جميع الأشخاص على خدمات صحية عالية الجودة وبتكلفة يمكنهم تحملها.

كما أبرز التقرير تصنيف منظمة الصحة العالمية مصر ضمن أفضل دول العالم أداءً بمؤشر تغطية “الرعاية الصحية الشاملة” حيث تجاوز مجموع نقاط مصر بالمؤشر المتوسط العالمي ومتوسط أفريقيا ومتوسط دول شرق المتوسط.

يأتي هذا بينما، رصد التقرير أبرز المعلومات عن حملة 100 يوم صحة، والتي انطلقت في يونيو 2023، تحت شعار “انزل واكشف واطمن من كل مكان في مصر” مستهدفة تقديم جميع الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والتوعية بالمجان، بالإضافة إلى خدمات الصحة الإنجابية.

وأوضح التقرير أنه في ضوء النجاحات المحققة منذ بدء الحملة، وجه السيد الرئيس بمدها لمدة 100 يوم إضافية بدء من 5 أكتوبر لتغطية أكبر قدر من المواطنين بالخدمات الصحية وتحقيق الاستفادة القصوى من المبادرات الرئاسية، علماً بأن الحملة نجحت في تقديم 60.1 مليون خدمة منذ انطلاقها حتى 11 يناير 2024.

واستعرض التقرير الخدمات التي شملتها الحملة، حيث تضمنت مبادرات المرأة، المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة، والمبادرة الرئاسية للعناية بدعم صحة الأم والجنين، بينما شملت مبادرات الطفل، المبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع لدى حديثي الولادة، والمبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية للأطفال حديثي الولادة.

ووفقاً للتقرير، فقد شملت الحملة أيضاً مبادرات لكل الفئات وهي المبادرة الرئاسية لفحص المقبلين على الزواج، والمبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج الأورام السرطانية، والمبادرة الرئاسية لفحص وعلاج الأمراض المزمنة والاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي، والمبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد.

وفي سياق متصل، تطرق التقرير إلى إنجازات حملة ” 100 يوم صحة” حيث قدمت 60.1 مليون خدمة طبية منذ انطلاق الحملة، حيث تم إصدار 327.6 ألف قرار ضمن مبادرة إنهاء قوائم الانتظار، وإصدار قرارات علاج على نفقة الدولة لـ 2.1 مليون شخص.

كما شملت الإنجازات تقديم 1.6 مليون خدمة ضمن المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة (زيارة أول مرة)، بجانب تقديم 4.8 مليون خدمة ضمن المبادرة (زيارة دورية)، فضلاً عن تقديم 5.2 مليون خدمة ضمن المبادرة الرئاسية لفحص وعلاج الأمراض المزمنة والاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي.

كما تشمل الإنجازات كذلك ملء 2.8 مليون استمارة استبيان بالمبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج الأورام السرطانية (البروستاتا – القولون- الرئة – عنق الرحم)، فيما بلغ عدد المترددين على القوافل الطبية 1.7 مليون مواطن، علاوة على 12.7 مليون طفل تمت مناظرتهم للتطعيمات الروتينية، بجانب تقديم 951.7 ألف خدمة ضمن المبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع لدى الأطفال حديثي الولادة.

في حين تم تقديم 843.8 ألف خدمة ضمن المبادرة الرئاسية لفحص المقبلين على الزواج، بجانب تقديم 483.1 ألف خدمة في مجال الصحة النفسية، وتقديم 437.2 ألف خدمة ضمن المبادرة الرئاسية للعناية بصحة الأم والجنين، بالإضافة إلى بلوغ عدد المنتفعات بخدمات عيادات تنظيم الأسرة 13.1 مليون سيدة، وعدد الزيارات المنزلية للرائدات الريفيات 13.2 مليون زيارة.

هذا وقد أشار التقرير إلى ما حققته مبادرة 100 يوم صحة من خلال مقارنة فترة الحملة (25 يونيو 2023 – 11 يناير 2024) بالفترة السابقة لها (6 ديسمبر 2022- 24 يونيو 2023)، حيث بلغت نسبة زيادة الأطفال الذين تم مناظرتهم للتطعيمات 247.2%، بجانب بلوغ نسبة زيادة الخدمات المقدمة ضمن المبادرة الرئاسية لفحص وعلاج الأمراض المزمنة والاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي 93.4%، فيما بلغت نسبة زيادة الخدمات المقدمة ضمن المبادرة الرئاسية للعناية بصحة الأم والجنين 47.6%.

وأضاف التقرير أن نسبة زيادة الزيارات المنزلية للرائدات الريفيات بلغت 28.6%، فيما بلغت نسبة زيادة المواطنين المترددين على القوافل الطبية 27.9%، كما بلغت نسبة زيادة الخدمات المقدمة ضمن المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة المصرية زيارة لأول مرة 13%، ونسبة زيادة الخدمات المقدمة في مجال الصحة النفسية 8.8%، ونسبة زيادة القرارات المصدرة لقوائم الانتظار 7.4%.

جدير بالذكر أن مؤشر تغطية الرعاية الصحية الشاملة، تضمن من بين الدول الحاصلة على 80 نقطة فأكثر كلا من أستراليا، وكندا، والصين، والولايات المتحدة الأمريكية، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، والبرازيل، في حين تشمل الدول الحاصلة من 70 إلى 79 نقطة كلا من الجزائر، ومصر، وإيران، والمكسيك، وبيرو، وروسيا، وتركيا، وأوكرانيا، وفنزويلا، والسعودية، والأرجنتين.

وبالنسبة للدول الحاصلة على النقطة 60 إلى 69، فشملت بوليفيا، والهند، وليبيا، والمغرب، بينما جاءت من بين الدول الحاصلة على النقاط من 50 إلى 59، بنجلاديش، والعراق، وكينيا، والفلبين، وزامبيا.

فيما جاءت من بين الدول الحاصلة على نقاط من 40 إلى 49، السودان، والكونغو الديمقراطية، وروندا، ومالي، وباكستان، بينما تشمل الدول الحاصلة على نقاط أقل من 40 نقطة، نيجيريا، وإثيوبيا، والنيجر، وجنوب السودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى