أخبار مصر

كارولين ألكوك: تطلق فعاليات مؤتمر نموذج محاكاة البرلمان البريطاني بالأسكندرية

البرلمان البريطانى

أطلق نموذج محاكاة البرلمان البريطاني بالأسكندرية الأثنين 30 نوفمبر مؤتمره النهائي لهذا العام بحضور القنصل العام البريطاني بالأسكندرية السيدة كارولين ألكوك.

ويحظي هذا النشاط الطلابي المتميز برعاية و اهتمام خاص من قبل السفارة البريطانية بالقاهرة و القنصلية البريطانية العامة بالأسكندرية نظرا للدور الهام الذي يلعبه في تعميق فهم الشباب المصري لآليات عمل الديمقراطية البريطانية.

وقد سبق و أن حضر السفير البريطاني بالقاهرة السيد جون كاسن أحد الجلسات النقاشية مع طلبة النموذج أثناء جلساتهم التحضيرية في مارس الماضي و أجرى الطلبة لقاءا مصورا معه.

يتقمص الطالبات و الطلبة المصريون شخصية النواب و اللوردات بمجلسي العموم و اللوردات البريطاني و يعقدون جلسات نقاش حول عدد من القضايا من منظور بريطاني خصوصا فيما يتعلق باالسياسة الخارجية البريطانية تجاه الاتحاد الأوروبي و الشرق الأوسط. و يشارك فيه أكثر من 200 طالب تتنوع أدوراهم بين ما هو أكاديمي و ما هو لوجيستي تنظيمي و إعلامي.

و يكتسب الشباب مهارات جديدة من المشاركة في هذه الأنشطة التي تزيد من حصيلتهم المعرفية و المهارات التنفيذية.

ومن جانبها صرحت القنصل العام البريطاني بالأسكندرية كارولين ألكوك قائلة ” بينما تصوت مصر لانتخاب برلمانها، لايوجد وقت أفضل من هذا بالنسبة للشباب المصري من مختلف الاتجاهات لكي يشترك في السياسة. إنهم المستقبل و اتمنى أن نجد بين هؤلاء الشابات و الشباب الذين أقف بينهم اليوم الجيل القادم من القادة السياسيين المصريين الذين سيعملون لبناء مستقبل جديد و مشرق لهذا البلد، مستقبل مبني على ديمقراطية المواطن و الحريات السياسية و مؤسسات قادرة و تخضع للمحاسبة”

و من جانبه، قال الطالب أحمد ياسين الذي يلعب دور رئيس الوزراء في محاكاة البرلمان البريطاني: “نموذج محاكاة البرلمان البريطانى هو يعبر عن شريحة مهمة من المجتمع المصرى وهى الفئة الشبابية تحديدا من المجتمع السكندرى و التى تعتبر الفئة الاهم فى تكوين المستقبل و الامل لمجتمع افضل” .

“البرلمان البريطانى يعتبر من اقوى و اقدم المؤسسات التشريعية فى العالم و له طابع خاص فى المناظرات و التناظر السياسى و اختلاف وجهات النظر بطريقة ديمقراطية و لهذا وقع الاختيار عليه من الاساس ليكون نموذج محاكاه لقربه البرلمان المصرى و مجال الحديث يعطى فرصا اكبر لتعبير كل عضو عن رايه بنظام معين والتناظر موسعا عن اى برلمنات اخرى “

اهمية المشروع تكمن فى تعلم المهارات الاساسية للعمل فى اى مجال و ايضا الحث على اهمية التطوع و التعرف على ثقافة جديدة و كان المؤتمر الاخير فى المشروع يعتبر مقياسا ناجحا فى اكتشاف شباب جديد يجيد التكلم فى كل المجالات و ليس المنظور السياسى فقط و يؤمن بالتطوع و الذى تحتاجه مجتمعاتنا فى الوقت. “

وتمتلك بريطانيا أحد أعرق برلمانات العالم و يلعب البرلمان البريطاني أدوارا هامة منها مراقبة أداء السلطة التنفيذية و ضمان الوصول إلى العدالة و سيادة القانون و ضرورة عدم تقييد حرية أحد بدون محاكمة. هذا العام احتفلت بريطانيا بمرور 800 عام على وثيقة الماجنا كارتا و هي الوثيقة المؤسسة للديمقراطية البريطانية و هي التى أنشات العديد من هذه القيم و الحريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange