أخبار مصر

«فايد» يؤكد أهمية الدور الإرشادي لمركز البحوث الزراعية

66

أكد الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على أهمية الدور الإرشادي الذي يقوم به مركز البحوث الزراعية، وتوعية المزارعين بترشيد استخدامات الأسمدة، مما يساهم بشكل كبير في الحد من تلوث مياه الصرف والتي تتجه الدولة حاليًا لمعالجتها وإعادة استخدامها.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماع مجلس إدارة المركز، لاستعراض الانشطة والإنجازات التي حققها من خلال المعاهد والمعامل التابعة له مؤخرًا، والخطط المستقبلية المتعلقة بتطوير البحث العلمي الزراعي، والذي يساهم بشكل كبير في تحقيق استراتيجية التنمية الزراعية المستدامة.

وقال  «فايد» أن  مركز البحوث الزراعية يضم صفوة العقول البحثية للوزارة، وأن هناك تعاونًا بينه وبين باقى قطاعات الوزارة لتحقيق التنمية الزراعية المستهدفة، مشيرًا إلى أهمية إرساء مفهوم العمل المؤسسى والتخطيط والمتابعة ومنهجية العمل، ووضع آليات للتنفيذ وتوفير قواعد البيانات واستكمال تنفيذ الخطط التي سبق دراستها واعتمادها، والبُعد عن مركزية اتخاذ القرار.

وأشار وزير الزراعة إلى أن إنشاء بنك للمعلومات الزراعية، يساهم بشكل كبير في تنفيذ خطط التنمية الزراعية في إطار السياسة العامة للدولة، حيث يوفر المعلومات والبيانات لمتخذي القرار بسهولة، وهو الأمر الذي كان يعد عائقًا كبيرًا لتعامل الدولة مع قضية الوفاء بالتزاماتها في توفير قدر مناسب من الغذاء، لافتًا إلى أن مركز معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة نجح مؤخرًا في إجراء دراسة لإنشاء بنك للمعلومات الزراعية يهدف إلى توفير طريقة سريعة ودقيقة لنقل المعلومات وتكنولوجيا نتائج الأبحاث الزراعية للمزارعين ومتخذى القرار بطريقة تطبيقية.

وقال إن بنك المعلومات سيساهم في دراسة وتحليل كافة المعلومات الزراعية وتوفير كافة البيانات لمتخذ القرار وإصدار إحصاءات دقيقة عن كل ما يخص القطاع الزراعى، فضلًا عن تحديد مجالات البحوث ذات الأولوية وفقًا لتوجهات الدولة ومن أهمها الأبحاث المهتمة بإدارة مياه الرى واستنباط أصناف قصيرة العمر.

ومن جهته، قال الدكتور عبد المنعم البنا، رئيس مركز البحوث الزراعية، إن المركز نجح الفترة الأخيرة في إجراء دراسات لتحديد صلاحية التربة لاستزراع مساحة 1.5 مليون فدان ضمن المشروع القومي لزراعة 4 ملايين فدان، وتحديد تراكيب محصولية من شأنها زيادة القيمة المضافة للمحاصيل الاستراتيجية، واستهداف المحاصيل الزيتية التي من شأنها زيادة إنتاج الزيوت وتقليل الفجوة بين إنتاجه واستهلاكه، مشيرًا إلى أنه تم إنشاء نموذج إرشادى تدريبى بقرية الأمل، زُرعت فيه منتجات زراعية ملائمة للظروف البيئية للمنطقة، واستخدم فيه نظام الرى بالتنقيط والرش، وسيتم استخدام أساليب التكثيف المحصولى في هذا النموذج.

وأكد رئيس المركز أنه تم تسجيل 22 صنفًا جديدًا من المحاصيل الحقلية، و18 صنفًا من المحاصيل السكرية، فضلًا عن تنفيذ عددٍ كبيرٍ من الحملات القومية والإرشادية في كافة مجالات الإنتاج الزراعي، والقيام بعدد من القوافل العلاجية البيطرية، وتنفيذ حملة قومية للنهوض بالنباتات الطبية والعطرية.

وقال “البنا” إنه يجرى حاليا العمل على تحديث وتطوير المركز من خلال مشروع التوئمة مع الاتحاد الأوروبي، والذي من شأنه تعديل هيكل ولائحة المركز بما يخدم تطوير العمل البحثى والإدارى والوصول بالمركز لأفضل التصنيفات الدولية.

ومن جانبه، قال الدكتور علاء عزوز، وكيل مركز البحوث الزراعية للإرشاد والتدريب، إنه تم تشكيل فريق عمل من باحثى المركز ذوى الخبرات في إدارة الجودة، لوضع المعايير اللازمة للأخذ بها عند تطبيق نظم الجودة الفنية والإدارية، لافتًا إلى أنه تم تقسيم كافة جهات المركز إلى ثلاث مجموعات، الأولى هي الحاصلة على اعتماد الجودة بالفعل، والثانية هي التي لا زالت تتخذ إجراءات الاعتماد، والثالثة التي ليس لديها اعتماد، وتم وضع برنامج للإسراع في الانتهاء من إجراءات الإعتماد لكافة جهات المركز بغرض الاعتداد بنتائجها لدى أي جهة خارجية، كما تم تجهيز مقر لإدارة الجودة بالمركز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange