ثقافة وفنون

علاء مرسي : أنفق من “جيبي” على “فرقة الموهوبين”

635857399408759370_310.jpg_q_1

أكد الفنان علاء مرسي أن مشروع فرقة الموهوبين والمبدعين يستهدف تأهيل الشباب للعمل ومحاربة البطالة بتوفير فرص عمل مناسبة لهم في مجالات الفن والحرف الصناعية والأبحاث والاختراعات العلمية، واصفا المشروع بأنه عمل قومي يعمل على تدريب الشباب وتطوير أدائهم.
وقال علاء مرسي – إن المشروع يستهدف الوصول إلى 2000 متأهل في المرحلتين الأولى والثانية له، حيث تضم المرحلة “الفرقة” الأولى نحو 640 موهوبا من 13 محافظة و40 موهبة من أعضاء النقابات المهنية وخريجي أكاديمية الفنون فى مجالات مختلفة، في حين تضم الثانية المرحلة الثانية مشاركين من الصعيد وسيناء والبحر الأحمر والوادى الجديد ومرسى مطروح وباقي المحافظات.
وأضاف” كما نستهدف تأهيل 10 من أصحاب الحرف كل 6 أشهر يكونوا تابعين للفرقة، وذلك للعمل في قطاع الفن أو أية قطاعات أخرى”، وأبدى استيائه إزاء مما أسماه بتجاهل دعم وزارتي الثقافة والشباب للمشروع، حيث طرح المشروع لوزارة الثقافة منذ 8 أشهر، ولم يجد استجابة سوى اهتمام البعض في الثقافة الجماهيرية، مناشدا وزارتي السياحة والآثار بدعم المشروع من خلال تسهيل الحصول على تصاريح للتصوير وتوفير الباصات وفنادق الإقامة للمتدربين.
وتوجه بالشكر إلي كل من الدكتور أحمد سرحان،سيد عبد المجيد،ناصر يونس ،محمود رفعت، أمل الصياد، أمل أنور، محمد كامل، محمد العزباوي، محمد ناجي الذين أعلنوا مساندتهم للمشروع، كما توجه بالشكر إلي كل من محافظي الشرقية وكفر الشيخ الذين تحمسا للمشروع ودعماه بشكل كامل.
وأعرب علاء مرسي عن استيائه من شن حملة للهجوم على المشروع الخاص به واتهامه بأنه يطمع في الحصول على أموال الشباب ويتلاعب بأحلامهم، مؤكدا أنه ينفق على المشروع من “جيبه” الخاص، مبديا استياءه إزاء إنفاق الملايين على برامج المواهب التليفزيونية دون مردود، قائلا “تنفق المحطات الفضائية الملايين على برامج الموهوب من أجل الإعلانات لكنها لا تؤدي الغرض”.
وعن إمكانية إنتاج تصوير فيلم لشباب الموهوبين ، قال “نسعى لتصوير أفلام لهم، حيث يمكن إنتاج أي فيلم بقيمة 200 ألف جنيه ولا تتجاوز 400 ألف جنيه”، مشيرا إلي أن ارتفاع ميزانية انتاج أي عمل سينمائي ترجع إلى ارتفاع أجور الممثلين والنجوم.
وأوضح أنه يرغب في إقامة أسبوع للموهوبين وهو عبارة عن 14 عرضا مسرحيا يتم تقسيمها إلي 7 عروض موهوبين مختارين من المحافظات و7 عروض أخرى من موهوبين خريجي أكاديمية الفنون وأعضاء النقابات الفنية الذين لم تتاح لهم فرصة للعمل منذ عام 1990.
وأشار إلي أن تذاكر المهرجان رمزية يتم تسويقها بالمحافظات على أن يخصص جزء من العائد منها للمحافظة وجزء كضرائب والباقي يتم توزيعه كأجور للموهوبين، على أن يتم تصوير تلك العروض في إجازة منتصف العام.
ونوه إلي أنه من المقرر أن يعقد مؤتمرا صحفيا واحتفالية كبرى بأحد الفنادق الشهيرة بكينج مريوط بالإسكندرية يوم 2 يناير المقبل، للإعلان عن تدشين فرقة الموهوبين والمبدعين فى مرحلتها الأولى، لافتا إلي أنه بصدد الاستعداد لبدء عروض الفرقة الأولى فى إجازة منتصف العام المقبل، وبعد ذلك سيتم تكوين الفرقة الثانية “المرحلة الثانية” من عدة محافظات مثل الصعيد وسيناء والبحر الأحمر والوادي الجديد ومرسى مطروح.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange