أخبار مصر

شيخ الازهر: الإساءة للأزهر إساءة لمصر.. والمتطرفون ليسوا من صناعتنا

الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر

أكد الإمام الأكبر د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن الإساءة إلى الأزهر إساءة إلى مصر والعالم الإسلامي، لأن الأزهر هو ضمير الأمة العربية والإسلامية.

جاء ذلك في حديثه الأسبوعي للفضائية المصرية الذي يذاع، الجمعة 8 يناير. وشدد على أن مناهج الأزهر تقوم على التعددية التي لا يمكن أن تنتج متشددا ولا إرهابيا.

وقال الإمام الأكبر، إن “الهجوم على مناهج الأزهر من بعض دوائر الإعلام صحفا كانت أو فضائيات، واصفة هذه المناهج بأنها تخرج متطرفين أو متشددين وحديثا داعشيين- كذب على التاريخ وكذب على الواقع وكذب على الحقيقة، فمناهج الأزهر على العكس من ذلك تماما فهي التي خرجت -وتخرج وسوف تخرج- المسلم الملتزم بالإسلام الوسطي عقيدة وفكرا وسلوكا، وهذا ما تحقق ويتحقق دوما في مصر والعالم العربي والإسلامي بل في العالم كله”.

وأضاف، أنه “لو نظرنا إلى كل قيادات الحركات الفكرية المتطرفة والمسلحة لن تجد أيا منهم من تخرج من جامعة الأزهر، فهؤلاء جامعاتهم الذين تخرجوا منها معروفة وكتبهم معروفة، ولم نر من فتح فمه بكلمة يُدِين بها مناهجهم أو دعواتهم أو اجتماعاتهم التي راحت تعيث في العالم قتلا وإسالة للدماء، لكنهم يطلقون حناجرهم فقط على مناهج الأزهر والعقلية الأزهرية الوسطية”، مؤكدًا أن هؤلاء الإعلاميين لا يعلمون شيئا عن مناهج الأزهر، ولا قرأ أحدهم كتابا أو بعضا من كتاب من مناهج الأزهر؛ اللهم إلا فقرات مجتزئة من هذا الكتاب أو ذاك، مُصِرًّا على الهجوم، وهو هجوم ينفذ أجندات أجنبية من دوائر تحارب الأزهر، وقد حورب الأزهر عبر التاريخ، ولا يزال يحارب من كارهيه من أعداء الثقافة الأصيلة.

وأوضح ردا على مهاجمي كتب التراث، أن “كتب التراث في العالم لا تخلو من أحكام أو من قضايا كانت تعالج قضايا طرحت آنذاك، وربما افترض العلماء صورا واحتمالات لم تقع، ولكن حرصا منهم على البحث المستقصي فقد ذهبوا بعيدا في الافتراض والتفريع في مسائل يصعب تصورها، وهذا نوع من البحث معروف في أبواب الفقه الإسلامي، وهم قاموا بما يمليه عليهم البحث والاستقصاء في فروع مسائل الفقه، وليس بالضرورة أن تكون تلك الصور والافتراضات قد وقعت أو تقع في المستقبل، وهذا ما لا يدركه كثير ممن يتكلم بدون علم في دقائق علم الفقه”.

وأكد أن “هؤلاء الذين يقولون إن مناهج الأزهر تخرج شخصًا داعشيًّا يقول بجواز قتل المخالف وحرقه، فعليهم أن يدلونا على حادثة واحدة في التاريخ الإسلامي، تحقق فيها هذه الصور البشعة، ونفس الشيء في زواج البنت الصغيرة قبل البلوغ، أين طبق هذا؟ ومتى حدث؟ وفي أي مرحلة من مراحل التاريخ التي حدث فيها زفاف البنت إلى زوجها قبل البلوغ؟!؟.. ونحن ننزه تراثنا الفقهي العظيم من مثل هذه الآراء والأقوال الغريبة أن تكون آراء معتمدة عند العلماء في الحكم والفتوى، وإنما بعضها آراء وافتراضات قيلت على سبيل الافتراض لا غير، وهناك فرق أن تتحدث عن احتمالات وصور قد تحدث وفرق بين الواقع، وتراث الإنسانية فيه مثل هذا”، مشيرا إلى أن هؤلاء المنتقدين لا يفرقون بين رأي علمي طُرح من أحد الفقهاء في زمن وعصر وبين منهج معتمد ارتضته الأمة عبر العصور، ولا نشك أن التشويش المتعمد على مناهج الأزهر يراد به الاصطياد في الماء العكر، وتشكيك الناس في الأزهر.

وقال فضيلته، إنه “شخصيا دخلت الأزهر سنة 1956م وكان باب الرق والعبيد محذوفا ولا يدرس وكذلك غيره من بعض الأبواب، ورغم هذا فإنني أحبذ أن تطبع كتب التراث كما هي، من باب الأمانة، ويعلق على بعض المسائل التي أصبحت في ذمة التاريخ، يعلق عليها ببيان شاف بما عليه العمل في أيامنا هذه، وذكر أسباب ورودها من الناحية التاريخية، وهذا هو الذي درج عليها شيوخنا في الأزهر الشريف عند تدريسهم كتب التراث الإسلامي عقيدة وفقها وأصولا، ومن ثَمَّ كان طلبة الأزهر على مر العصور لم يجدوا تناقضا ولا ما يخالف الطبع العقل السليم فيما درسوه في مقررات الأزهر الشريف”.

وتابع فضيلة الإمام الأكبر: أن ” الساحة الإعلامية ابتليت ببعض من لم يدركوا حقيقة هذا المنهج، فأخذوا بعض جمل من بعض الكتب المقررة، وهي في حقيقة الأمر جملا إما محذوفة من المنهج المقرر أو غير ملزمة للطالب ولا بدرسها، ثم خرجوا يشوشون على مناهج الأزهر، ويشهرون بها، وما كنا نتوقع أن يكون هناك شخص يتقي الله ويخاف من المسئولية أن يعبث هذا العبث إلى هذا الحد، إذ مناهجنا هي التي حافظت على وسطية الإسلام عقيدة وفقها، وهي التي حافظت على أن تظل مصر بلا إرهاب، ولا متطرفين، اللهم إلا من فئات ضالة مضلة اعتمدت على مناهج غير مناهج الأزهر الشريف، وتمذهبوا وتعبدوا بها”.
وشدد “على أن التعليم خارج مؤسسة الأزهر الشريف يحتاج إلي مراجعة شاملة، لأن التعليم غير الأزهري في معظمه يُعَلِّم: إما أن تكون معي وإما أن تكون كافرا، أو فاسقا، لكن التعليم الوسطي الذي لا يكفر هو التعليم الأزهري، وهو الذي يقول: إننا جميعا إخوة في الإسلام الذي يسعنا جميعا هو التعليم الأزهري، وبالتالي مصر هي المكان الوحيد الذي يدرس فيها المذاهب الفقهية الأربعة، وهذا بسبب الأزهر ومنهجه الذي يقوم على التعددية، والمنهج التعددي فيه رأي ورأي آخر ورأي ثالث ورأي رابع، وكل هذه الآراء صحيحة، حيث إن طبيعة المنهج التعددي لا يمكن أن تنتج متشددا، فعقلية الأزهر بتكونها تسع الكثيرين، ولا تحملك على مذهب معين يكفر مخالفه أو يفسقه كما في بعض مناهج التعليم غير الأزهري، والتي لم يتحدث عنها أحد”.

ولفت فضيلته إلى أنه “قرأ في تاريخ الأزهر أن هناك في فترات معينة كان الهجوم الممول يشتد على الأزهر ورجاله، ورغم هذا فإن الأزهر الشريف يظل ثابتا شامخا؛ لأن الأزهر لو اهتز ستهتز مصر ثم يهتز العالم العربي والإسلامي كله، لأنه ضمير الأمة وسقفها، والأزهر حفظه الله طوال 1060 عاما، ولا يمكن أن تهزه الآن مؤامرة هنا أو هناك، فالأزهر بمنهجه الوسطي السمح منهج تعددي لا يقر تكفيرا ولا إقصاء ولا تبديدا. وهو سائر على هذا النهج إلى ما شاء الله”.

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر أن “غالب الدول الإسلامية تتمذهب بمذهب معين، ففي تركيا مثلا نجد المذهب الحنفي هو السائد، وفي أندونسيا نجد المذهب السائد هو المذهب الشافعي، وفي إيران نجد المذهب الإمامي الجعفري هو السائد، وفقه المذاهب الأربعة لا يسود، وفي الخليج نجد الفقه الحنبلي هو السائد في الغالب الأعم، وفي المغرب كله نجد الفقه المالكي هو السائد، أما مصر فهي البلد الوحيد التي تجد فيها الفقه الشافعي والحنفي والمالكي والحنبلي، وهذا كله بسبب الأزهر الشريف الذي تدرس فيه كل هذه العلوم، من الصف الأول الابتدائي إلى أن يتخرج الطالب من القسم الثانوي”.

وأضاف فضيلة الإمام الأكبر “الهجوم على الأزهر هجوم على وطن، ونحن في الأزهر الشريف واعون، وهذه الكتب التي ينتقدونها الآن، جيلي كله، تخرج عليها، وليس منا مَنْ هو إرهابي ولا تكفيري، قد يكون بعض الطلاب استغلتهم بعض التيارات المتشددة، للتظاهر هنا أو هناك، هذا أمر وارد؛ ولكن أن يحمل السلاح ويذهب ويقتل، هذا ليس من صناعة الأزهر ولا من تعليمه، ولتبحثوا عن صناع الإرهاب وانتقدوهم، فالأزهر الشريف منهجه وسطي وليس مؤسسة تكفير ولا مؤسسة إرهاب ولا تعليمه يخرج إرهابيين، ونحن كأشاعرة لا نكفر لا نكفر أحدا من أهل القبلة، حتى الذين يكفروننا لا نكفرهم، ولولا الله الذي أنعم على مصر بالأزهر الشريف، لكانت مصر لقمة سائغة للتكفيريين وللمتطرفين وربما وقعت فيما وقع فيه الآخرون، لكن ببركة الأزهر وبتعليم الأزهر حفظت مصر، قديما وحاضرا ومستقبلا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange