أخبار عالميةعاجل

شرطة فرنسا تطلق قنابل غاز على متظاهرين تزامنا مع قمة المناخ

635843983362107151_881.jpg_q_1

استخدمت قوات الأمن الفرنسية الغاز المسيل للدموع، اليوم الأحد، في باريس لتفريق مئات من المحتجين الذين تحدوا حظر التظاهر المفروض للتنديد بـ”حالة الطوارئ المناخية” عشية وصول 150 من قادة العالم إلى فرنسا، للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ.

وألقى محتجون، بعضهم ملثم، أحذية وزجاجات على الشرطة المنتشرة بأعداد كبيرة، كما ألقى بعضهم حاجزا حديديا على قوات الأمن التي ردت بداية باستخدام القنابل المسيلة للدموع ثم بدأت بملاحقة المتظاهرين.

وشكل مئات الأشخاص سلسلة بشرية طويلة في إحدى شوارع شرق باريس، على رغم حظر التظاهر، للتنديد بـ “حالة الطوارئ المناخية” عشية وصول 150 من قادة العالم إلى فرنسا، للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ.

وقالت أود (29 عاما) التي جاءت مع صديقتين لها، باحثتان في علوم الحياة والأرض، “يجب ممارسة ضغط كبير على المسؤولين، أصبنا بإحباط كبير من جراء إلغاء التظاهرة، لكن هذه السلسلة بديل جيد للتجمع”.

وقال ليو، طالب الفلسفة في الضاحية الباريسية (21 عاما) إن “هذه السلسلة البشرية قوة مضادة يمارسها المواطن على المؤتمر الرسمي الذي لن يكون منتجا، لأن الذين يشاركون فيه رجال صناعة تتعارض مصالحهم مع البيئة”.

وقد اضطر تحالف المناخ 21 الذي يضم 130 منظمة إلى التخلي عن السير في شوارع باريس، في أعقاب منع التظاهر المفروض في إطار حالة الطوارئ المعلنة بفرنسا بعد اعتداءات 13 نوفمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange