عاجلعلوم و تكنولوجيا

خلال فبراير.. ظواهر فلكية مميزة تزين السماء

كشف الدكتور أشرف تادرس أستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية عن أهم 11 ظاهرة وحدثا فلكيا لشهر فبراير المقبل، أبرزها ظهور “قمر الثلج”، واقترانات مميزة للكواكب والنجوم.

وقال تادرس إن اولى تلك الظواهر بدأت ليل الخميس الاول من فبرير وتستمر لمدة يومين وهي اقتران القمر مع النجم سبيكا – السماك الأعزل أو السنبلة – وهو ألمع نجم في برج العذراء، وهو نجم من النجوم المتغيرة يبلغ حجمه 8 مرات تقريبا مثل حجم الشمس ، وتقدر كتلته بـ 11 مرة تقريبا مثل كتلة الشمس ، ويبعد عن الأرض حوالي 260 سنة ضوئية .

وأضاف أنه يمكن رؤية هذا المشهد بالعين المجردة السليمة عند منتصف الليل، ويظلان بالسماء إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس .

واشار الى انه في 5 فبراير سيقترن القمر مع النجم العملاق (قلب العقرب) ألمع نجم في برج العقرب ، وهو نجم أحمر يفوق كتلة الشمس ب 10 أضعاف ، ويبعد 600 سنة ضوئية عن الأرض .

وأوضح أنه يمكن رؤية هذا الاقتران بالعين المجردة السليمة باتجاه الشرق في الساعة الثالثة صباحا في ذلك اليوم إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس .

ولفت الى حدوث اقتران ثلاثي مميز يومي 7 – 8 فبراير ،وفيه يقترن القمر مع كوكب الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكذلك مع كوكب المريخ (الكوكب الأحمر) في الصباح الباكر قبل شروق الشمس في ذلك الوقت .

واوضح اننا سنرى الثلاثة اجرام بالعين المجردة السليمة في السماء الشرقية بغضون الساعة 5:30 صباحا تقريبا إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس .

ونوه الى انه في 10 فبراير سيظهر القمر الجديد (محاق شهر شعبان) في السماء،ولن يكون القمر مرئيا في السماء طوال الليل في ذلك اليوم إيذانا ببدء ميلاد القمر الجديد ، حيث يشرق القمر مع الشمس ويغرب معها تماما فيكون وجهه المضيئ مواجها للشمس ووجهه المظلم مواجها للأرض.

واكد أن أيام المحاق هي أفضل الليالي الليلاء خلال شهور السنة ، والتي يفضلها الفلكيون كثيرا لرصد الأجرام السماوية الخافتة مثل المجرات والحشود النجمية ونجوم الكوكبات البعيدة ، حيث لا يعيق ضوء القمر في هذا الوقت الأرصاد الطيفية المطلوبة .

واشار الى انه على مدى يومي 14 – 15 فبراير سيترائى القمر مقترنا مع كوكب المشتري (عملاق المجموعة الشمسية) في ذلك الوقت ، حيث نراهما متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل ، وسيظلان مرئيان حتى بداية غروب المشهد بحلول الساعة 10:45 مساء تقريبا .

واوضح أنه في 16 فبراير سيترائى القمر مقترنا مع الحشد النجمي بلايدس (الثريا أو الأخوات السبع) في برج الثور ، حيث نراهما بالعين المجردة السليمة متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل ، وسيظلان مرئيان حتى يبدأ المشهد في الغروب بحلول منتصف الليل .

وأضاف أن الثريا هو أحد ألمع وأشهر الحشود النجمية المفتوحة في السماء الشمالية ، والذي يقع على بعد 440 سنة ضوئية من الأرض،و يتكون هذا الحشد من عدة مئات من النجوم ولكن ألمع نجومه هم 7 فقط التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة السليمة ، ولذلك سمى بالأخوات السبع .

ونوه الى انه في 21 فبراير سيترائى القمر مقترنا مع النجم بولوكس (ألمع نجم في برج الجوزاء / التوأم) حيث نراهما متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل ونراهما بالعين المجردة السليمة طوال الليل حتى يبدأ المشهد في الغروب بحلول ال`ساعة 4:30 صباحا تقريبا .

واضاف أن بولوكس هو نجم عملاق برتقالي اللون أكبر من الشمس بنحو 3 أضعاف ويبعد عن الأرض بنحو 34 سنة ضوئية .

وقال أستاذ الفلك إنه في 22 فبراير سيترائى القمر في هذا اليوم مقترنا مع الحشد النجمي خلية النحل آمموىvم في برج السرطان ، ولصعوبة رؤية الحشد النجمي خلية النحل بالعين المجردة يوصي بإستخدام تلسكوب صغير حيث نراه جوار القمر في السماء طوال الليل إلى بداية غروب المشهد بحلول الساعة الخامسة صباحا تقريبا .

وذكر أن الحشد النجمي خلية النحل يقع على مسافة 580 سنة ضوئية تقريبا من الأرض ويبلغ عمره حوالي 600 مليون سنة ، وهو يظهر كسحابة مجسمة كما رآها جاليليو لأول مرة باستخدام التلسكوب عام 1609 حيث تمكن من رؤية 40 نجما فقط .

واوضح انه في ذات اليوم 22 فبراير سيشرق كوكب الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكوكب المريخ (الكوكب الأحمر) مقترنين بحلول الساعة 5:20 صباحا تقريبا في ذلك اليوم ، إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس .

واضاف أن الكوكبين يبدآن في الاقتراب من بعضهما البعض قبل هذا الموعد بأسبوع تقريبا ، ثم يبدآن في الإبتعاد عن بعضهما البعض بعد هذا الموعد وحتى نهاية الشهر .

ونوه الى انه في 24 فبراير سيكتمل القمر (بدر شهر شعبان) و تبلغ نسبة لمعانه 100% ،ويشرق القمر بعد غروب الشمس مباشرة ويظل بالسماء طوال الليل إلى أن يغرب مع شروق الشمس في صباح اليوم التالي .
وأوضح أن القمر يبدوا لنا كما لو كان بدرا في الفترة من 22 إلى 26 فبراير ، وهذا لأن العين المجردة لا تستطيع تمييز النقصان البسيط في استدارة قرص القمر بسهولة .

واضاف أن هذا البدر يعرف عند القبائل الأمريكية باسم (قمر الثلج) حيث يكثر سقوط الثلوج في هذا الوقت من العام ،كما يعرف أيضا باسم (قمر الجوع) لصعوبة إمكانية الصيد في هذا الوقت من العام بسبب كثرة الثلوج .
واكد أن وقت إكتمال القمر هو أفضل وقت لرؤية التضاريس والفوهات البركانية والحفر النيزكية على سطح القمر باستخدام النظارات المعظمة والتلسكوبات الصغيرة .

واشار الى انه في 28 فبراير سيشرق القمر مقترنا مع النجم سبيكا للمرة الثانية خلال هذا الشهر ، والنجم – السماك الأعزل أو السنبلة – هو ألمع نجم في برج العذراء ، وهو من النجوم المتغيرة يبلغ حجمه 8 مرات تقريبا مثل حجم الشمس ، وتقدر كتلته ب11 مرة تقريبا مثل كتلة الشمس ، ويبعد عن الأرض حوالي 260 سنة ضوئية .

وأوضح أنه يمكن رؤية هذا المشهد بالعين المجردة السليمة بحلول الساعة 9:30 مساء تقريبا ، وسيظلان مرئيان طوال الليل إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى