حوادث و قضايا

حبارة للمحكمة :”على يقين أن الله سينجينى مما أنا فيه”

633541129192900116

استمعت محكمة جنايات الزقازيق، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار سامى عبد الرحيم، إلى المتهم عادل حبارة، بناءً على طلبه أثناء نظر محاكمته بتهمة مقاومة السلطات أثناء إلقاء القبض عليه، وحيازة سلاح أبيض.

واستهل حبارة حديثه قائلًا لرئيس المحكمة :” وقت حدوث الواقعة دى أنا كنت خارج من السجن، بعد أن قضيت عقوبة سنة حبس، وتواجدت فى المنطقة فى الفجر، وهناك وجدت كمين لقوات الأمن، ومخبر يدعى “ربيع” قالى :تعال كلم الظابط محمد بيه” ، وأثناء ذلك تعرضت لإطلاق النار ، مما أدى لإصابتى بعيار نارى فى القدم وسقطت على الأرض”.

ليتابع قائلا:” بعد ذلك سال الدم من قدمى وأشهر الضابط والقوة الأمنية المرافقة له 5 طبنحات وسلاح آلى، وكان بحوزتى مطواة فأشهرتها للدفاع عن النفس، حتى أن أهالى المنطقة تعاطفوا معى-وفقًا لقوله- وطالبوا القوات الأمنية بتركى وضبط تجار المخدرات و الدعارة، لدرجة أن الأهالى أرادوا أن يحرقوا القسم على أثر تلك الحادثة، إلى أن تم تهدئة الأمر بالنهاية، بواسطة عدد من قيادات محافظة الزقازيق الذين تدخلوا لإحتواء الموقف”.

وواصل حبارة سرد الواقعة: “الضابط طالبنى وقتها بعدم تحرير محضر بإصابتى، مقابل عدم التعرض لى” ، ليختتم قائلًا:” أنا واخد 3 إعدامات، وعلى يقين أن الله سينجينى مما أنا فيه، والقضية دى مش فارقه معايا حتى لو أخدت براءة”.

كان المحامى العام لنيابات شمال الزقازيق قد أحال عادل حبارة لمحكمة الجنايات، لاتهامه باستعمال القوة ومقاومة السلطات أثناء محاولة القبض عليه فى شهر يونيو من عام 2011، لتنفيذ حكم قضائى صادر ضده.

كانت محكمة جنايات الزقازيق قد قضت فى وقت سابق بالسجن 10 سنوات غيابيا ضد حبارة بتهمة مقاومة السلطات، وحيازة سلاح أبيض، فقام محامى حبارة بإعادة إجراءات محاكمته من جديد فى القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange