إقتصاد وأعمال

تباين في مؤشرات أسواق المال العربية

البورصة

أنهت أسواق الأسهم العربية تعاملات الثلاثاء، بصورة متباينة، بعد أن حققت البورصات المصرية والسعودية والقطرية ارتفاعا، بينما انخفضت بورصات الإمارات والأردن.

ودفعت مشتريات الأفراد المصريين على معظم الأسهم القيادية، سوق المال للارتفاع خلال معاملات الثلاثاء، وسط تحسن نسبي في السيولة.

وارتفع المؤشر الرئيسي 0.1 بالمائة ليغلق عند 6769.1 نقطة، والمؤشر الثانوي 0.34 بالمائة ليغلق عند 367.5 نقطة، فيما بلغت قيم التداول 552.389 مليون جنيه.

وفي السعودية، ارتفع مؤشر سوق الأسهم في مستهل تعاملات الثلاثاء بدعم من مكاسب الأسهم القيادية بصدارة البنوك.

وصعد المؤشر 1.10 بالمائة إلى 7003.2 نقطة، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

كما ارتفع مؤشر الدوحة 0.3 بالمائة، بعد أن عززت أوامر شراء كبيرة حجم التداولات عند الفتح.

وفاقت الأسهم الرابحة نظيرتها الخاسرة بواقع 12 إلى 7 في مكاسب تصدرتها البنوك وأسهم الشركات المرتبطة بالقطاع العقاري.

أما في الكويت، فقد تباين أداء سوق الكويت للأوراق المالية عند الإغلاق، إذ تراجع مؤشر كويت 15 بنسبة 0.8 بالمائة ليغلق عند 900.16 نقطة، بينما ارتفع المؤشر السعري الرئيسي 0.2 بالمائة ليغلق عند 5624.7 نقطة.

وفي الإمارات، نزل مؤشر دبي 0.4 بالمائة، بينما هبط مؤشر أبوظبي 0.1 بالمائة في حجم تداول أضعف من اليومين السابقين.

كما انخفضت البورصة الأردنية للجلسة الثانية على التوالي بفعل بيع لجني الأرباح في الأسهم القيادية وأسهم المضاربة، ووسط قيمة تداول ضعيفة.

وأغلق المؤشر العام منخفضا 0.14 بالمائة إلى 2082.84 نقطة، وانخفضت قيمة التداول إلى 7.1 مليون دينار مقارنة مع عشرة ملايين دينار في الجلسة السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange