ثقافة وفنون

بالصور وزير الثقافة ونقيب الصحفيين يوزعان جوائز شعبة المصورين بالهناجر

جوائز شعبة المصورين بالهناجر

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، ويحي قلاش نقيب الصحفيين فعاليات المعرض السنوي لشعبة المصوريين الصحفيين مصر 2015 ، مساء الأحد ، بقاعة الفنون التشكيلية بالهناجر.

وقال وزير الثقافة أن  المعرض يتزامن مع احتفالات نقابة الصحفيين بالعيد الماسي ، مؤكدا أن النقابة يتسع دورها ويزداد عدد الصحفيين المنضمين لها كل عام.

وتابع: إن الصورة الصحفية وثيقة مهمة لتوثيق الخبر، فالخبر بدون صورة يفقد الكثير من قيمته ، ودائما أقول أن المجد للصورة الصحفية ، وأتمنى ازدهار المهنة ، فأبطال التصوير الصحفي هم أبطال يسقط منهم شهداء من أجل القيام بمهمتهم.

وقال نقيب الصحفيين إن المصور الصحفي يستحق التحية مرتين لأنه اختار أن يوثق ذاكرة الوطن ، وثانيا لأنه يعمل في ظروف صعبة ، فمسئولية المصور الصحفي جسيمة، فهم يعملون في مناطق خطرة.

وأضاف أن المصورين الصحفيين يلتقطون صورا توثق لذاكرة الوطن ، فهم يعملون على خط الجبهة في فترة الحروب واستشهد بعضهم.

أعقب الكلمات تكريم وزير الثقافة ونقيب الصحفيين ، كذلك تكريم رموز التصوير الصحفي وهم أحمد عبد الفتاح جريدة الجمهورية ، حمدي عبد الصادق مجلة أكتوبر، اسم المرحوم شوقي مصطفي وتسلمها ابنه، صلاح أحمد مجلة روز اليوسف، مصطفي السنوسي جريدة الأهرام، يوسف ناروز جريدة الأخبار.

كذلك تكريم أعضاء مكتب شعبة المصورين السابقين وهم حسام دياب ، عمرو نبيل ، خالد الفقي، مجدي ابراهيم، محمد معروف.

وكانت لجنة تحكيم الجائزة قد ضمت كل من الدكتور عاطف المطيعي ، الدكتور أحمد بلال ، مصطفي الشرشابي، أيمن ابراهيم ، محمد مسعد ، احمد يوسف، خالد دسوقي ، هيام عادل ، عمرو عبد الله.

وفي نهاية الحفل أعلنت جوائز المسابقة وفي فرع الصورة الخبرية فاز بالجائزة التشجيعية جهاد صبري، ومحمد شعيب، وفاز بالجائزة الثالثة مناصفة سامح أبو الحسن وخالد عيد ، الجائزة الثانية وفاز بها محمد حسانين ، الجائزة الأولي وحصل عليها اسلام اسامة.

وفي فرع جائزة الحياة اليومية فاز بالتشجيعية أحمد جمعة ، واسلام أسامة ، وفاز بالجائزة الثالثة عبد الرحمن محمد ، الجائزة الثانية وفاز بها مصطفي درويش ، أما الجائزة الأولي فقد فاز بها أحمد جابر.

وفي فرع القصة المصورة فاز بالتشجيعية كريم عبد الجليل ، وفؤاد الجرنوسي ، الجائزة الثالثة وفاز بها محمد عبده ، الجائزة الثانية وفاز بها محمد حسانين ، أما الجائزة الأولي فقد فاز بها مايكل أسعد.

جدير بالذكر أنه قد تم حجب جوائز فرعي الرياضة والفنون ، وقد ضم المعرض 118 لوحة فردية و15 قصة مصورة من ابداعات 90 مصور صحفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange