ثقافة وفنونعاجل

باحثة مصرية تعرض دور تكنولوجيا النانو في حفظ المباني الأثرية بمؤتمر في ليبيا

 

تلقي الدكتورة الفيزيائية منال ماهر الباحث بالمركز المصري لتكنولوجيا النانو محاضرة عن “تطبيقات المواد النانوية في حفظ المباني الحجرية الأثرية.. دراسة استعراضية نقدية”، وذلك في فعاليات المؤتمر الدولي الأول، الذي تنطلق أعماله، الأربعاء المقبل بالعاصمة الليبية طرابلس تحت عنوان “حماية الآثار والمباني التاريخية أثناء وبعد النزاعات المسلحة”.

وتشارك الدكتورة منال ماهر في فعاليات المؤتمر كممثلة لمركز النانو في مصر لعلاج آثار ليبيا التي تعرضت للتدمير الفترة الماضية، حيث ستستعرض – في محاضرتها – أهم المشاكل التي تتعرض لها المباني الأثرية والثقافية في ليبيا في الوقت الراهن، إلى جانب أهم المواد النانومترية التي تم تحضيرها وكيفية استخدامها لعلاج هذه المشاكل سواء التقوية أو الحماية من الملوثات البيئية المختلفة.

وستعرض ضمن المحور الفني والمجتمعي للمؤتمر – والذي يهتم بدور التكنولوجيا الحديثة في حفظ وحماية الآثار والمباني التاريخية – أطروحة جديدة لاستخدام المواد النانومترية التي يتم تحضيرها بالمركز المصري لتكنولوجيا النانو كمواد مضادة للحريق لحماية المباني الأثرية والثقافية ضد أخطار الحرائق.

وأكدت ماهر – في تصريح اليوم الجمعة – أن تكنولوجيا النانو تعد من أحدث التقنيات العلمية لحل العديد من المشاكل والصعوبات في حماية الآثار والتراث الثقافي، مطالبة بنشر ثقافة النانو تكنولوجي سواء على المستوى المحلى أو الدولي واستخدامها في مجال علاج وصيانة وحفظ المواد الأثرية والمقتنيات الثقافية المختلفة.

وأشارت إلى أهمية تحفيز المنظمات الدولية المهتمة والمعنية بالحفاظ على الآثار للقيام بدورها المنوط بها في مجال حماية الآثار والمباني التاريخية والتواصل والتعاون بين هذه المؤسسات بهدف التكامل العلمي والبحثي التطبيقي لحماية التراث الأثري والثقافي بالوطن العربي، وذلك ضد أخطار التلف والتدهور الحادث نتيجة العوامل البيئية المختلفة، وكذلك الذي يحدث نتيجة أخطار الحروب والنزاعات المسلحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange