سياسة

الفضالي: هناك فرق كبير بين حرية الفكر وازدراء الأديان

الفضالي

أكد المستشار أحمد الفضالي، رئيس تيار الاستقلال، أن هناك فرقا كبيرا بين حرية الفكرة والتعبير وبين ازدراء الأديان، داعيا الباحثين والمفكرين لإدراك مسئولية تجديد الخطاب الديني الذي دعا إليه الرئيس.
وقال الفضالي في تصريحات صحفية اليوم، أن عدد من المفكرين خاضوا بشكل خاطئ في طريق تجديد الخطاب الديني مما أوقعهم تحت طائلة القانون، منوها إلى حساسية مسألة تجديد الخطاب وحاجتها لمتخصصين.
وأضاف رئيس تيار الاستقلال: “تجديد الخطاب الديني مثلما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ضرورة، من أجل مواجهة التيارات المتطرفة والأفكار الدخيلة على الدين الإسلامي، لكن الأمر بحاجة إلى من هم أكثر علما وتخصصا للقيام به نظرا لحساسيته”.
وأعرب الفضالي عن رفضه التام مطالبات بعض الأحزاب إلغاء مادة ازدراء الأديان من الدستور المصري، مشددا على أن تلك المادة تمثل رادعا وحصنا لمنع التطاول على المقدسات الدينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange