أخبار عالمية

الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة بتركيا تعلق أنشطة حملاتها الانتخابية

635803125747684721_580.jpg_q_1

أعلن عمر شليك، المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، عن تعليق حملة الدعاية الخاصة بحزبه للانتخابات المبكرة، المقرر لها الأول من نوفمبر 2015، حتى يوم الجمعة المقبل على خلفية العملية الإرهابية التي وقعت بالقرب من محطة القطارات بأنقرة، والتي راح ضحيتها 97 شخصا وأصيب مئات آخرون بجروح مختلفة وما زالوا يتلقون العلاج في 19 مستشفى بالعاصمة التركية.

وذكرت صحيفة “ميلليت” التركية اليوم، الثلاثاء، أن شليك أكد – في تصريحات للصحفيين – أن اجتماعا سيعقد خلال الأيام المقبلة سيحدد تمديد فترة الإيقاف أم لا، مضيفا أن حملة حزبه ستتركز حول مكافحة الإرهاب والتضامن من أجل تدعيم أواصر الأخوة وإحلال السلام.

ومن جانبه، أعلن حزب الشعب الجمهوري عن تعليق حملة حزبه الكمالي المعارض الانتخابية الأسبوع الجاري لنفس السبب، مؤكدا أن حملة حزبه في الفترة المقبلة ستكون على شكل تجمعات حزبية بدلا من تجمعات جماهيرية.

وفي السياق ذاته، أعلن الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطية صلاح الدين دميرطاش عن تعليق حملة حزبه الكردي، وذلك بسبب “وقوع انفجارات وعمليات إرهابية في كل تجمع لحزبنا”، قائلا: “لا أعتقد بعد الآن أنه ستكون هناك فائدة للتجمعات الدعائية التي تسبق الانتخابات المبكرة في الأول من نوفمبر المقبل”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange