أخبار مصر

«التعاون الدولي» توقع مبادرة لدعم المشروعات الصغيرة بقيمة 40 مليون دولار

13754534_1022608467786421_4381457277625786176_n
وقعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، صباح اليوم الإثنين، اتفاق تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع كل من الدكتور سليمان حربيش، مدير عام صندوق الأوبك للتنمية الدولية “أوفيد”، وسها سليمان، الأمين العام للصندوق الاجتماعى للتنمية، بقيمة 40 مليون دولار أمريكى، لصالح الصندوق الاجتماعى للتنمية.

وقالت سحر نصر، إن الاتفاق يأتى للمساهمة في تمويل خط ائتمان المشروعات الصغيرة ومتناهية في المناطق الأكثر احتياجا في محافظات مصر، حيث تفاوضت الوزارة مع الصندوق على تمويل المرحلة الثانية من المشروع بعد نجاح المرحلة الأولى، وذلك لما له من عائد تنموي على فئات المجتمع ودوره في تحقيق تنمية شاملة بالاقتصاد المصري، وفى إطار اهتمام الوزارة بدعم مبادرة السيد الرئيس الخاصة بمشروعات الشباب، وإعلانه عام 2016 عاما لهم.

وأشارت «نصر» إلى أن الهدف الأساسي من المشروع هو تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للأسر الفقيرة من خلال تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، موضحة أن المشروع يستهدف تقديم قروض ميسرة من قبل الصندوق الاجتماعى للتنمية لنحو 1000 مشروع صغير لخلق ما يقرب من 6800 فرصة عمل مستدامة، ويستهدف المجموعات المهمشة والتي تشمل النساء غير العاملات ذوات الدخل المنخفض وصغار المزارعين والصيادين وصغار رواد الأعمال وستقدم القروض لنحو 6500 .

مشروع متناهى الصغر لتوفير 16250 فرصة عمل مستدامة، بما يعنى أنه يوفر نحو 23 ألف فرصة عمل، وتبلغ قيمة القروض المقدمة للمؤسسات الوسيطة بين 1000 إلى 25 ألف جنيه مصرى بمتوسط يبلغ 12 ألف جنيه.وأكدت سحر نصر، أن الوزارة تحركت لبدء المرحلة الثانية من المشروع بشكل سريع، من أجل اعطاء الأولوية لدعم المشروعات التي توفر فرص عمل أكبر، كما سيتم بحث مع صندوق الأوبك للتنمية الدولية دعم مشروعات 1.5 مليون فدان والمستشفيات الطبية.

وذكرت وزيرة التعاون الدولي أن صندوق الأوبك للتنمية الدولية سبق أن ساهم في تمويل المشروعات التنموية في مصر بنحو 587،6 مليون دولار منذ بداية التعاون في 1967 إلى 2016 والتي بلغت 23 مشروع منها 9 مشروعات جار تنفيذها في قطاعات تنموية عديدة تشمل الكهرباء والطاقة والتعليم والصحة والري والتصنيع الزراعي.

وأعرب الدكتور سليمان حربيش، عن سعادته بوجود في مصر وتوقيع هذا الاتفاق مع وزيرة التعاون الدولى، موضحا أن العلاقة مع مصر هي علاقة قوية، وتوقيع هذا اليوم يكتسب أهميته أنه يأتى بالتزامن مع احتفالات بذكرى ثورة 23 يوليو، إضافة إلى دعمه للفئات الأكثر احتياجا من الشعب المصرى.

وقدمت سها سليمان، شكرها وتقديرها للوزيرة على دعمها للصندوق الاجتماعى للتنمية، مشيرة إلى أن اتفاق تمويل المرحلة الثانية من المشروع يعد ضعف قيمة المرحلة الأولى والتي حققت نجاح كبير، موضحة أن هناك رغبة لدعم صغار الفلاحين والصيادين، كما أن الشباب والمرأة المعيلة سيكون لهما نصيب كبير.

وذكرت أن هناك فجوة كبيرة يعانى منها الصندوق في الاقتراض بخصوص المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لذلك فهذه الاتفاقية تأتى في وقتها المناسب، وسيتم سحب قيمة الاتفاق بشكل سريع.

وعرض خلال التوقيع، فيلم تسجيلى عن المرحلة الأولى من المشروع والتي وفرت الآلاف من المشروعات وفرص العمل للشباب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange