إقتصاد وأعمال

البورصة تواصل أحزانها وسط خسارة 15.3 مليار جنيه وهبوط حاد للمؤشرات

2014_12_16_15_22_22_8

 

واصلت مؤشرات البورصة المصرية الهبوط الجماعي الحاد الذي بدأته الأسبوع الماضي ليبلغ أقصى صوره خلال تعاملات جلسة تداول اليوم الأحد – أولى جلسات الأسبوع – ليصل المؤشر الرئيسي لأقل مستوى منذ بداية عام 2014.

وواصل رأس المال السوقي خسائره الحادة ليفقد أكثر من 56.1 مليار جنيه منذ بداية جلسات الأسبوع الماضي ويصل لأدنى مستوى في أكثر من عام ونصف.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة ”إي جي إكس 30” بنسبة 5.42 بالمئة ليسجل 6784.09 نقطة ليصل إلى أدنى مستوياته منذ بداية عام 2014، كما انخفض المؤشر متساوي الأوزان ”إي جي إكس 50” بنسبة 5.89 بالمئة ليسجل 1204.51 نقطة.

وانخفض مؤشر ”إي جي إكس 70” الذي يقيس أداء الشركات المتوسطة والصغيرة بنسبة 6 بالمئة ليسجل 385.42 نقطة، وانخفض المؤشر الأوسع نطاقًا ”إي جي اكس 100” بنسبة 4.31 بالمئة ليغلق على 825.63 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي خلال جلسة اليوم نحو 15.3 مليار جنيه، ليصل إلى 428.8 مليار جنيه، مقابل 444.1 مليار جنيه إغلاق الخميس الماضي ليخسر نحو 56.1 مليار جنيه منذ بداية جلسات الأسبوع الماضي، ونحو 66.1 مليار جنيه منذ افتتاح قناة السويس الجديدة في السادس من أغسطس الحالي، ليسجل رأس المال السوقي أدنى مستوى له منذ بدايات يناير 2014.

وتم التداول على 242.1 مليون ورقة مالية بقيمة تداول بلغت 1.831 مليار جنيه، من خلال 21.8 ألف عملية، مقابل قيمة تداولات 590.9 مليون جنيه الخميس الماضي.

وشهدت جلسة اليوم التداول على 177 سهم، انخفض منها 150 سهم، فيما حافظ 24 سهمًا آخر على سعر الإغلاق السابق، وارتفعت 3 أسهم فقط.

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين في كل من الأسهم والسندات إلى البيع، مسجلين قيمة بلغت نحو 1760 مليون جنيه، وقيمة شراء بلغت 1746.8 مليون جنيه، بصافي قيمة نحو 13.2 مليون جنيه.

كما اتجهت تعاملات العرب إلى البيع، مسجلين قيمة بلغت 28.8 مليون جنيه، وقيمة شراء بلغت 19.7 مليون جنيه، وصافي قيمة بلغت نحو 9.1 مليون جنيه.

واتجهت تعاملات الأجانب نحو الشراء، مسجلين قيمة بلغت 64.2 مليون جنيه، وقيمة بيع بلغت 41.9 مليون جنيه، وصافي قيمة بلغت نحو 22.3 مليون جنيه.

وأكد خبراء سوق المال لمصراوي أن الهبوط الحاد الذي تتعرض له البورصة المصرية على مدار الأسبوعين الماضيين كان متوقعاً وتم التحذير منه ولكن الحكومة لا تعي بالمؤثرات التي يتأثر بها سوق المال.

وقال الخبراء إن معظم أسباب هذا التراجع داخلية منها الإجراءات التي تتخذها الحكومة دون النظر أن سوق المال ذا نظرة مستقبلية وليست حالية، وأن أي قرار غير واضح وغير مفهوم له تأثير كبير على مستثمر سوق المال، وهو ما أدى لخسارة السوق خلال الفترة الماضية نحو 60 مليار جنيه منذ افتتاح قناة السويس الجديدة.

ونوهوا إلى أن بعض أسباب هذا الهبوط جانب خارجية ومنها التأثر بانخفاضات بورصات الخليج، والبورصات العالمية.

وتشهد مؤشرات البورصة انخفاضات جماعية حادة منذ بداية الأسبوع الماضي وسط خسائر كبيرة في رأس المال تزامنًا مع اتخاذ لجنة إدارة أموال تنظيم الإخوان عدة قرارات من ضمنها التحفظ على الأموال الشخصية لرجل الأعمال صفوان ثابت رئيس مجلس إدارة شركة جهينة للصناعات الغذائية الشركة ذات الوزن في المؤشر الرئيسي للبورصة.

كما أعلن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية الثلاثاء الماضي إحالة مجموعة النساجون الشرقيون للسجاد للنيابة العامة بعد أن ثبت لمجلس إدارته قيام المجموعة بممارسات احتكارية، بينما قالت الشركة إن الجهاز لم يبلغها بإحالتها للنيابة وإنه خاطبها مطالبًا بإزالة المخالفات التي يرى فيها أنها ممارسات احتكارية تمارسها في سوق السجاد المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange