ثقافة وفنونعاجل

الإسكندرية أول عاصمة للثقافة والحوار في منطقة المتوسط لعام 2025

أعلن الاتحاد من أجل المتوسط اليوم الأربعاء عن اختيار مدينة الإسكندرية لتكون أول عاصمة للثقافة والحوار في منطقة المتوسط لعام 2025 إلى جانب تيرانا (ألبانيا).

وذكر بيان للاتحاد من أجل المتوسط أن مبادرة عواصم المتوسط، التي أقرتها الدول الأعضاء الـ 43 في الاتحاد من أجل المتوسط، تسعى إلى تسليط الضوء على التنوع في المنطقة، وتعزيز التفاهم المتبادل من خلال برنامج مدته عام يتضمن أنشطة ثقافية وتعليمية في كل مدينة.
وأشار البيان إلى أن الإسكندرية، المعروفة باسم “لؤلؤة البحر الأبيض المتوسط”، تعتبر بمثابة بوتقة تنصهر فيها الثقافات والتقاليد، مما يجعلها الموقع المثالي لإطلاق المبادرة، وباعتبارها أيضا مركزا تاريخيا للثقافة والحضارة يربط أوروبا بكل من أفريقيا والشرق الأوسط.

وستستضيف الإسكندرية فعاليات تحتضن الهوية الفريدة للمدينة مع دمج التراث الثقافي المتنوع للمدن الأورومتوسطية الأخرى، وسيشمل برنامجها حفلات موسيقية ومعارض وعروض أفلام وفعاليات رياضية وجولات إرشادية بالإضافة إلى مؤتمرات حول موضوعات تتعلق بالشباب ورقمنة الثقافة، وصورة الإسكندرية في الأدب العربي، وبمستقبل المكتبات مع تطور الذكاء الاصطناعي.

كما ستشارك المدينة الساحلية المصرية في التبادلات التعاونية مع زميلتها تيرانا، عاصمة المتوسط لعام 2025.

من جانبه، قال الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ناصر كامل “في عصر يشهد انقسامات سياسية وصراعات مأساوية، تأتي مبادرة عواصم المتوسط كدليل على قوة الثقافة في بناء الجسور وتعزيز الحوار الذي نحتاج إليه بشدة. وبينما من المهم أن نقر بالاختلافات التي تجعلنا فريدين، يتعين علينا الآن أكثر من أي وقت مضى أن نجد الجمال والمرونة والقوة في هويتنا المشتركة كدول متوسطية لا سيما وأن المنطقة تزخر بإمكانات لا حدود لها، ولكن فقط معا يمكننا أن نزدهر حقا”.

بدورها، قالت رئيس مؤسسة آنا ليند ريم علي “في هذا المنعطف المهم في تاريخ المنطقة الأورومتوسطية، يسعدنا أن نعلن تيرانا والإسكندرية عاصمتين للثقافة والحوار في منطقة المتوسط لعام 2025. وهي مرحلة مهمة في رحلتنا نحو تعزيز التعاون الأورومتوسطي. نهنيء الإسكندرية وتيرانا على قيادة الطريق في هذا المسعى الحاسم في خضم الأوقات الصعبة”.

وأوضح بيان الاتحاد أنه وفي إطار هذه المبادرة، سيتم كل عام اختيار مدينتين من الشمال والجنوب كعاصمتين للثقافة والحوار في منطقة البحر المتوسط. إذ تم فتح الباب لتلقي طلبات الترشح لنسخة 2026 حتى 5 يوليو 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى