أخبار مصر

الأمير خالد الفيصل: تشرفنا بتشجيع قائد أكبر دولة للمؤتمر الـ14 لمؤسسة الفكر العربى

الامير خالد الفيصل

أختتمت بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال المؤتمر الرابع عشر لمؤسسة الفكر العربى “فكر14” وذلك بحضور الدكتور نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية، ونائبه السفير أحمد بن حلى، والأمير خالد الفيصل رئيس مؤسسة الفكر العربى، والأمير بندر بن خالد الفيصل رئيس مجلس إدارة المؤسسة.

وأكد الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسسة الفكر العربى، فى كلمته الختامية أن مؤتمر “فكر14” طرح العديد من الأسئلة التى تؤسس لمرحلة جديدة من العمل العربى المشترك، مشيرًا إلى أن المؤسسة تتعهد بأنها سوف تستمر على هذا النهج بحماسة الشباب وبحكمة الشيوخ.

وأضاف الأمير خالد ليس لدى كلمة أكثر من تقديم الشكر والتقدير لكل من ساهم للإعداد للمؤتمر والنجاح الذى حالف المؤتمر.

وتابع أود أن أكرر التهنئة لبيت العرب الجامعة العربية فى عامها السبعين وأقدم لها جزيل الشكر والامتنان والعرفان للرئيس عبد الفتاح السيسى على تكرمه لرعاية هذا المؤتمر وتشريفه المؤتمر بحضوره وإلقاء كلمة فى حفل الأفتتاح.

وقدم الشكر إلى الجامعة العربية لاحتضان المؤتمر، حيث خص بتقديم التقدير والشكر لأمينها العام الدكتور نبيل العربى وكل مساعديه ومعاونيه ومن يعمل معه فى هذا البيت العريق.

كما وجه الشكر للسفير أحمد قطان مندوب السعودية الدائم لدى جامعة الدول العربية وسفيرها لدى مصر، على كل الجهد الذى بذله قبل وأثناء المؤتمر.

ووجه الشكر أيضا لكل الباحثين والمفكرين والمبدعين والمنسقين والإداريين الذين أعدوا لهذا المؤتمر.

وخص بالشكر كل من الدكتور هنرى العويط مدير عام مؤسسة الفكر وأحمد الرز عضو مؤسسة الفكر العربى على الجهد المميز بهذا المؤتمر.

وكذلك وجه الشكر لرئيس مجلس إدارة المؤسسة الأمير بندر بن خالد الفيصل.

ووجه الأمير خالد، الشكر أيضا للإعلاميين ولكل وسائل الإعلام العربى التى واكبت أحداث هذا المؤتمر قبل بدايته وأثنائه.

وأكد على أن هذه المؤسسة تحقق أهدافها من هذا المؤتمر أولا لأننا تشرفنا بتشجيع قائد أكبر دولة وبلد عربى وهى مصر العظيمة لهذا المؤتمر بالرعاية والتشريف وإلقاء خطاب مميز من قائدها المميز.

ولفت إلى أن الجامعة العربية احتضنت هذا المؤتمر وخير مثال لهذا الاحتضان هذا الإجتماع.

وأشاد باجتماع هذا الحشد من الساسة والمفكرين خلال فترة انعقاد المؤتمر بالقاعة الرئيسية بالجامعة العربية والعمل تحت سقف واحد من الإرادة لتحقيق آمال الأمة العربية، وأيضا بمشاركة الشباب بالبحث والدراسة واتخاذ القرار.

من جهته قال الدكتور نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية، خلال كلمته الختامية، أن المؤتمر اتسم بالأهمية لاحتفاليه بمرور سبعون عاما على إنشاء الجامعة والتأكيد على ضرورة تعزيز التكامل العربى مشيرا إلى أن هذا هو الهدف الذى نسعى إليه جميعا.

وأعرب عن تقديره للرئيس السيسى، رئيس الدورة الحالية للقمة العربية، لرعايته الكريمة للمؤتمر ورؤيته الشاملة للعمل العربى خلال خطاب فى افتتاح المؤتمر.

ووجه خالص الشكر للأمير خالد الفيصل على مبادرته الكريمة ورعايته الشخصية لمؤتمر “فكر 14″، مشيرًا إلى أن هذا أمر أصيل للاهتمام بالفكر والمعروفة وحرصه على ألوية العربية.

وتقدم بالشكر للأمير بندر الفيصل على إسهاماته القيمة وهنرى العويط وأحمد الرز على ما بذلوه من جهود متصلة الشكر لكل زملائى بدئا من السفير أحمد بن حلى وكل الزملاء وما أبدوه من حرص توفير كافة الإمكانات وآراء لإثراء المؤتمر ونجاح محاولاته.

وأشار إلى أن ورشات العمل شارك فيها عدد واسع من السياسين والمفكرين ومديرى المراكز العربية المتخصصة تضمنت آراء سديدة لتصويب مسارات العمل العربى وقدموا حلول استجابة للتحديات الماثلة، متعهدا خلال العام القادم تنفيذ ما ورد فيها.

وتقدم بالشكر والتقدير والعرفان لنجاح المؤتمر وتجديد الثقة فى الجامعة فى عامها السبعين لترتقى وتكون على مستوى المسؤولية لما تواجهه من تحديات فى المنطقة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange