أخبار عربيةعاجل

الأردن وفرنسا تؤكدان رفضهما تهجير الفلسطينيين داخل أرضهم أو خارجها

حذر نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، اليوم الأحد، أن خطر توسع الحرب يزداد مع كل يوم يستمر فيه العدوان على غزة.

وأكد الصفدي خلال اجتماع مع وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورنيه، حول بحث جهود التوصل لوقف كامل لإطلاق النار في غزة، وضمان حماية المدنيين واستمرار الجهود المشتركة لإيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة إلى جميع أنحاء القطاع، ضرورة إطلاق تحرك دولي فوري وفاعل لوقف الحرب وما تنتجه من كارثة إنسانية غير مسبوقة.

وأكد الصفدي أيضا ضرورة استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي لا يمكن الاستغناء عنها وعن دورها في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين، خصوصاً في غزة التي تواجه كارثة إنسانية غير مسبوقة ويعتمد أهلها، الذين يواجهون المجاعة بشكل رئيس عليها.

وفي السياق نفسه، أكد سيجورنيه أن “الأونروا” تعتبر من الجهات المعنية الأساسية وذات الأهمية في غزة، خاصة في الوقت الذي تزداد فيه الحالة الإنسانية سوءاً.

وبحسب “وكالة الأنباء الأردنية”، قال سيجورنيه إنه يتعين على “الأونروا”، وبعد الاتهامات الخطيرة التي وجهت لها، أن تظهر أعلى مستوى من الشفافية.

وشدد الوزيران على موقف بلديهما الرافض لتهجير الفلسطينيين داخل أرضهم أو إلى خارجها.

وشدد الصفدي على أن حل الدولتين على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمرجعيات المعتمدة السبيل الوحيد لتوفير الأمن وتحقيق السلام العادل والدائم، مثمنا موقف فرنسا الداعم لحل الدولتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى