أخبار عربيةعاجل

الأردن تنفي مشاركتها في الغارات الجوية الأمريكية على العراق

أكد الأردن أنه يحترم سيادة العراق ويؤكد على عمق العلاقات الأخوية التي تجمع الأردن مع جميع الدول العربية، وذلك تعليقًا على تقارير متناقلة تزعم مشاركته في الهجمات التي نفذتها طائرات أمريكية في العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” عن مصدر عسكري، قوله، اليوم السبت، إنه لا صحة لما تم تداوله من أنباء عن مشاركة الجيش الأردني في الغارات.

وقالت الوكالة إن تقارير صحفية زعمت مشاركة الجيش الأردني في الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الأمريكية في داخل العراق، وهو الأمر الذي نفته عمان.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تذكر اسمه ووصفته بأنه مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة، تأكيده أن سلاح الجو الملكي الأردني لم يشارك في الغارات.

واستدعت الحكومة العراقية، اليوم السبت، القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بغداد، وأبلغته احتجاجها على الهجوم الأمريكي الذي استهدف مواقع عسكرية ومدنية عراقية.

قالت الحكومة العراقية إن القصف الذي نفذته الولايات المتحدة الأمريكية داخل الأراضي العراقية يضع أمن العراق والمنطقة على حافة الهاوية.
وأكدت الحكومة العراقية أن التحالف الدولي تجاوز المهام والتفويض الممنوح له، وما قام به يقحم العراق في الصراعات الإقليمية والدولية.

وأعلنت قيادة عمليات الأنبار لـ”الحشد الشعبي”، اليوم السبت، مقتل 16 شخصًا إثر ضربات أمريكية غربي العراق.

كما أعلنت الحكومة العراقية إصابة 25 شخصًا آخرين، إضافة إلى خسائر وأضرار بالمباني السكنية وممتلكات المواطنين.

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، إن الضربات الأمريكية تشكل انتهاكًا لسيادة العراق، مشيرًا إلى أن مدن القائم والمناطق الحدودية العراقية تعرضت إلى ضربات جوية من قبل طائرات الولايات المتحدة الأمريكية في وقت يسعى فيه العراق جاهدًا لضمان استقرار المنطقة.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، إن “الضربات الأمريكية على أهداف للحرس الثوري الإيراني في العراق وسوريا مجرد بداية رد إدارة بايدن على هجوم على القوات الأمريكية في الأردن الشهر الماضي”، مشيرًا إلى أنه سيكون هناك “إجراءات إضافية لمحاسبة الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له على هجماتهم على القوات الأمريكية وقوات التحالف، حيث ستتكشف هذه الأمور في الأوقات والأماكن التي نختارها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى