أحزاب و برلمانسياسة

اشتعال الصراع بين منشقي الإخوان على مقاعد البرلمان

635853513508990713_732.jpg_q_1

اشتعل صراع جديد بين منشقي الإخوان من أجل الظفر ببعض المقاعد في البرلمان التي يعينها الرئيس وفقًا للدستور، حيث قام عمرو عمارة- القيادي الإخواني المنشق ومنسق عام حركة الإخوان المنشقين- بإعلان رغبته في أن يعين في البرلمان ممثلا عن شباب التيار الإسلامي الذي نبذ العنف، واختار السير في ركب الدولة المصرية بعد ثورة 30 يونيو المجيدة، وبالفعل بدأ في اتخاذ خطوات جادة لهذا الأمر حيث قدم ورقة لرئاسة الجمهورية رشح فيها نفسه واثنين آخرين للظفر بالتعيين في مجلس النواب، وكان الثنائي الذين شملهما طلب عمارة، الإخواني الشاب المنشق محمود العيسوي، وعبدالشكور عامر- القيادي المنشق عن الجماعة الإسلامية.في سياق متصل، كشفت مصادر مقربة من منشقي الإخوان –رفضت نشر اسمها- كواليس الصراع الحادث الآن بين شباب المنشقين وكبار المنشقين عن الإخوان، حيث يرفض كبار المنشقين اختيار عمرو عمارة وأصدقائه كممثلين عن شباب التيار الإسلامي المنشق عن الجماعة في البرلمان، وعلى رأس هؤلاء الرافضين الدكتور كمال الهلباوي- أحد كبار قيادات الإخوان في السابق.وبسبب موقف الهلباوي، شن عمارة عليه هجوما شرسا متهما إياه بالسعي للتعيين في البرلمان مع الثنائي مختار نوح، وثروت الخرباوي المنشقين عن الجماعة، وسارع في تقديم ورقة للرئاسة لترشيح نفسه ومن معه لعضوية مجلس النواب.يذكر أن عمرو عمارة قد بدأ مجدد في خطوات تدشين حزب جديد لمنشقي الجماعات الإسلامية في مصر يعرف باسم “العدالة الحرة” وهو نفس الحزب الذي توقف تدشينه قبيل بدء الانتخابات البرلمانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange