أخبار مصر

إثيوبيا ترفض إقتراح مصر بزيادة فتحتين إضافيتين في سد النهضة

سد النهضة

أكدت إثيوبيا رفضها للمقترح المصري المتعلق بزيادة فتحات المياه خلف سد النهضة، مؤكدة أن أديس أبابا لا تحتاج إلى إعادة تصميم سد النهضة من جديد أو زيادة عدد منافذ المياه كما طلبت مصر بزيادة عدد الفتحات فتحتين إضافيتين.

جاء ذلك فى بيان نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، حيث أكد أن أديس أبابا ترى أن المنفذين الحاليين يسمحان بتدفق ما يكفى من مياه إلى دولتي المصب مصر والسودان “طبقا لوجهة النظر والحسابات الإثيوبية الخاصة”.

وأوضح البيان أن إثيوبيا تقدمت رسميا لممثليّ مصر والسودان توضيحات في ما يتعلق بكفاية منفذي سد النهضة الإثيوبي في السماح بتدفق المياه إلى دولتي المصب ، مشيرة إلى أن فريق الخبراء الذين جاؤوا من الدول الثلاث أجروا مناقشات في أديس أبابا حول هذه المسألة بناء على القرارات الصادرة في الاجتماع السداسي بالخرطوم .

ونقلت الوكالة الإثيوبية تصريحات لمدير العلاقات العامة بوزارة المياه والري والكهرباء الإثيوبية لبزونه تولتشا عقب اجتماع خبراء الدول الثلاثة أن بلاده قدمت توضيحات في ما يتعلق بكفاية المنفذين في السماح بتدفق “الكثير من المياه “”على حد تعبيره ” إلى دول المصب، موضحا إن قرار تضمين الفتحتين فقط تابع للدراسات المستفيضة التي أخذت في اعتبارها هذه القضايا قبل البدء الفعلي بهذا المشروع الضخم.. قائلا، (لذلك إثيوبيا لا تحتاج إلى إعادة تصميم مشروع السد من جديد أو زيادة عدد منافذ المياه).

ولفت المسئول الإثيوبي أن فريق الخبراء المعنيين سيقومون بتقديم نتائج الاجتماع إلى بلادهم لإجراء مزيد من المناقشات المتوقعة في المستقبل، مشيراً إلى أن السودان وافق على عدد منافذ المياه بالسد والتي تسمح بتدفق المياه إلى دول المصب، مؤكدا في ختام تصريحاته أن أعمال بناء سد النهضة الإثيوبي ووصلت إلى أكثر من 50 % ، منذ أن تم البدء في إنشائه.

ومن جانب أخر أكد مصدر مطلع بملف سد النهضة عدم اتفاق الخبراء الفنيين على المقترح المصري بزيادة عدد فتحات سد النهضة الإثيوبي، والذي تم مناقشته خلال اجتماع الخبراء الفنيين الأربعاء والخميس الماضيين، مضيفاً أنه تم الاتفاق على تأجيل حسم المقترح وعرضه على الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري فبراير المقبل، مؤكداً أن الوفد الفني اطلع على التصميمات الأصلية للسد الإثيوبي، وبرامج التعديل في تصميمات الفتحات التي أعدها الجانب الإثيوبي والتكلفة الفعلية لزيادة الفتحات، والتي عرض الجانب المصري أن يتحملها كاملة، طبقاً للمقترحات التي سبق أن تقدم بها خلال اجتماعات الخرطوم.

وأكد المصدر أن تصميم المفاوض المصري على زيادة عدد الفتحات يأتي لثلاثة أسباب رئيسية أهمها رفع معدلات آمان السد خلال أوقات الفيضانات العاتية والتي تقضي بتصريف كميات إضافية للمياه لن تتمكن فتحات التوربينات من تصريفها، والسبب الثاني يتمثل في تصريف المياه في حال تعطل أي من فتحات التوربينات عن العمل، أما السبب الثالث فيتمثل في تصريف المياه في أوقات الفيضانات المنخفضة والتي تنخفض فيها مناسيب المياه ولا تصل لفتحات التوربينات المرتفعة.

وكان الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، قد تلقى تقريراً فنياً عن المناقشات التي دارت بين خبراء مصر والسودان وإثيوبيا، بشأن جولة المناقشات العلمية والفنية الخاصة بزيادة فتحات سد النهضة، وقال إنه سيتم رفع تقرير فني بشأن هذه الجولة من المناقشات الفنية إلى الاجتماع السداسس لوزراء الخارجية والمياه المقرر في الأول من فبراير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange