أخبار عالميةعاجل

أمريكا وقطر ومصر تقدموا باقتراح لوقف العمليات في غزة

أفادت ليندا توماس غرينفيلد، المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، بأن الولايات المتحدة وقطر ومصر اقترحت هدنة أطول لوقف القتال في قطاع غزة، وكذلك إطلاق سراح المحتجزين.
وأوضحت غرينفيلد في تصريح للصحفيين، اليوم الجمعة: “لتمهيد الطريق نحو هذا المستقبل (التعايش السلمي بين الإسرائيليين والفلسطينيين)، لقد عملنا بلا كلل مع قطر ومصر والشركاء الإقليميين الآخرين لوضع اقتراح قوي ومقنع، إذ إن تعاوننا هو أفضل فرصة للم شمل جميع الرهائن مع عائلاتهم”.
وأشارت إلى أن هذا الاقتراح “سيكون قادرا على قيادة هدنة إنسانية أطول بكثير من تلك التي كانت في نوفمبر، والتي من شأنها أن تسمح بتوصيل المزيد من المياه والوقود والأدوية إلى المدنيين الفلسطينيين”.
وأكدت أنه “إذا تم اعتماد هذا الاتفاق وتنفيذه، فإنه سيقرب جميع الأطراف خطوة واحدة من تهيئة الظروف لوقف دائم للأعمال القتالية. وشددت على أن “مجلس الأمن ملزم بالتأكد من أن أي إجراءات نتخذها في الأيام المقبلة ستؤدي إلى زيادة الضغط على حماس لكي تقبل الاقتراح”.
وفي الوقت نفسه، أوضحت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أن واشنطن غير راضية بشكل قاطع عن مشروع قرار مجلس الأمن الدولي الذي أعدته الجزائر، في وقت سابق، وطالبت فيه على وجه الخصوص بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في قطاع غزة، داعية ذلك بـ”الوقت غير المناسب”.
وأضافت: “ونعتقد أن مشروع القرار الذي اقترحته الجزائر لا يسمح بتحقيق ذلك، ومشروع القرار هذا يمكن أن يعرض المفاوضات الحساسة للخطر من خلال عرقلة العملية الدبلوماسية الرامية إلى تحرير الرهائن وإقرار فترة التوقف الطويلة التي يحتاجها الفلسطينيون والعاملون في المجال الإنساني”، على حد قولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى