أخبار عالميةعاجل

أكثر من ثلاث سنوات.. كتالونيا تعلن الطوارئ لمواجهة أسوأ جفاف في تاريخها

أعلنت مقاطعه كتالونيا حالة الطواريء لتعرضها للجفاف للشهر الـ ٤٠ علي التوالي اي ما يزيد عن ثلاث سنوات ليضرب ٨٠ ٪؜ من سكان كتالونيا ، والتي اعتبرته الحكومه من أسوأ جفاف اصاب البلاد في تاريخه.

ودخلت بالفعل حالة الطوارئ في نظام Ter-Llobregat، حيز التنفيذ اليوم الجمعة، بعد نشرها في الجريدة الرسمية الحكومه الكتالونيه (DOGC)، ويعتبر هذه هي أسوأ مرحلة تنص عليها الخطة الخاصة للجفاف (PES) والتي يتم فيها تطبيق أشد القيود على الصناعة والزراعة والاستهلاك المحلي للأسر المعيشية.

سيتم تمديد حالة الطوارئ إلى برشلونة وخيرونا و٢٠٠ بلدية أخرى، والتي ستنضم إلى ٣٧ بلدية من خيرونا وتاراجونا، والتي كانت سارية بالفعل، في المجموع، سيخضع لخطه التقشف ستة ملايين شخص،ودعا بير اراجونيث، رئيس الحكومه الكتالونيه، المواطنين إلى مكافحة مشتركة ضد الجفاف، كما حدث مع وباء كوفيد: وقال “إن أزمة المناخ تضعنا على المحك كما هو الحال في الوباء”.

في المجموع، ما يقرب من ستة ملايين شخص سيتعين عليهم في الوقت الحالي الحد من استهلاكهم إلى ٢٠٠ لتر لكل فرد في اليوم، بصرف النظر عن الاستمرار في تطبيق القيود المعمول بها بالفعل، مثل حظر سقي الحدائق وغسل السيارة إذا لم تكن في مؤسسات تجارية محددة تستخدم إعادة تدوير المياه أو ملء حمامات السباحة. قال الرئيس: “إنه أسوأ جفاف تم تسجيله على الإطلاق”.

تبلغ الخزانات اليوم ١٥.٨٪ وعدم وجود توقعات بالأمطار على المدى المتوسط حاصر المجتمع في النفق الطويل دون نهاية في الأفق ومع وجود عواقب اقتصادية وسياسية لا تزال غير مؤكدة، وستدخل برشلونة وجميع مناطقها الحضرية الكثيفة هذه المرحلة القصوى من الطوارئ لأول مرة منذ عام ٢٠٠٧، اضطرت الحكومة الثلاثية آنذاك “PSC وERC والمبادره”إلى الموافقة على مرسوم ينص على سيناريوهات الإنذار المسبق والتنبيه والاستثنائية والطوارئ -اليوم مدرجة في خطة الجفاف الحالية لعام ٢٠٢٠، فضلا عن القيود التي سيتم تطبيقها في كل من هذه السيناريوهات، من بينها، خفض ضغط الصنابير في البلديات ذات الاستهلاك الأعلى.

وفي هذا الاتجاه فإن الأنظمة الهيدرولوجية الأخرى المنفصلة عن الخزانات الكبيرة للأحواض الداخلية مثل “بلديات البرانس التي تتغذى على مستودعات المياه الجوفية الخاصة بها أو منابع مياه لوبريجات وتير”، لا يزال الوضع استثنائيا، دون استبعاد أن هؤلاء السكان الأقل كثافة سكانا سيدخلون أيضا في حالة الطوارئ في الأسابيع المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى